يوم الجمعة العظيمة «أضواء

 

 

 

 

تبارك ذاك المساء الّذي بدّل حقيقة وجودنا التافه، تباركت تلك الساعة السادسة التي قلبت مقاييس حياتنا وأنظمتها الكئيبة، تبارك ذاك المصلوب على خشبة، متألّماً، مشوّهاً، نازفاً وجريح القلب بحربة خطيئتنا.
فوق تلك الجلجلة انفتحت أعيننا، وعرفنا كم هو ثمين ذاك الآدم الخاطىء الشريد المطرود، لقد نال الفداء بدم الحمل الأزلّي المذبوح.

 

كلمة الله التي خرجت من فم الله وحضنه منذ الأزل، كلمة الله الخالقة والمحيّية، هي اليوم الكلمة المذبوحة المتألّمة الفاديّة. لقد أخذ الله صورتنا ليجدّد صورته فينا.

 

صورة المسيح المشوّه، المثخن جراحاً، المتألّم والمعذّب هي صورة إنساننا نحن، إنساننا الرازح تحت الخطيئة، أدمته أشواك المعصيّة، فقد جمال البنوّة الإلهيّة، وصار قلبه نازفاً، لاهثاّ وراء حبّ لا يحصل عليه، وراكضاً إثر خلاص لا يجده.

 


لقد أخذ المسيح صورتنا هذه ليعطينا من جديد صورة أبناء الله، مات ليعطينا الحياة، فتح قلبه ليهبنا الحبّ كاملاً، طاهراً، مجانّياً وفادياً. لقد أخذ موتنا ليعطينا حياته.

 

للمزيد....إضغط هنا