الأربعاء السابع من زمن العنصرة «الإنجيل

 

 

 

 

إنجيل اليوم لوقا (10 /17-20)

 

 

 

ورَجَعَ التَّلامِذَةُ الاثنانِ والسَّبعونَ وقالوا فَرِحين: "يا ربّ، حتَّى الشَّياطينُ تَخضَعُ لَنا بِاسمِكَ".

فقالَ لَهم: "كُنتُ أَرى الشَّيطانَ يَسقُطُ مِنَ السَّماءِ كالبَرْق.

وها قَد أولَيتُكم سُلطاناً تَدوسونَ بِه الحَيَّاتِ والعَقارِب وكُلَّ قُوَّةٍ لِلعَدُوّ، ولَن يَضُرَّكُم شَيء.

ولكِن لا تَفرَحوا بِأَنَّ الأَرواحَ تَخضَعُ لَكُم، بلِ افرَحوا بِأَنَّ أَسماءَكُم مَكْتوبَةٌ في السَّموات".

 

 

 

 

 

 أولاً قراءتي للنصّ

 

 

عاد الاثنان و السبعون من رسالتهم بفرح كبير, و قالوا ليسوع: الشياطين عينها تخضع لنا باسمك! هي قوى الشرّ الموجودة في هذا العالم، و المتمظهرة في مختلف الأمراض النفسيّة و الجسديّة، إنّها تخضع لنا عندما نمارس سلطان صنع الآيات، الذي أعطيتنا إيّاه، و به نشفي المرض من الأمراض المختلفة.

 

 

 

 الآية (18)

 

 تذكّر هذه الآية  بآيات كثيرة في الكتاب المقدّس، في رؤية يوحنّا(9/1): "و نفخ الملاك الخامس في بوقه، فرأيت كوكباً قد سقط من السماء على الأرض، فأعطي مفتاح بئر الهاوية".

 

 

وفي آشعيا (14/12):"كيف سقطت من السماء، يا نجمة الصبح الزاهرة!"؛ تتكلّم هذه الآية عن انتصار الله على الشّر، وترمز إلى المخلّص الذي أحرز النصر النهائيّ على قوى الشرّ، بقيامته من بين الأموات، وأشرك الكنيسة في انتصاره؛ وهو الآن، و بروحه القدّوس، يسير معها، عبر الصعوبات والاضطهادات، إلى تحقيق هذا النصر النهائي الثاني.

 

 

 

 

الآية (20)

 

 ينبّه يسوع تلامذه إلى أنّ فرحهم الحقيقيّ ليس ذاك الحاصل لديهم من السلطان المعطى لهم، و من رؤيتهم لقوى الشرّ في العالم، و يرتاحوا إليه؛ بل فرحهم الحقيقيّ هو المتسبّب من كون أسمائهم هي مكتوبة في السماء؛فالشعور بالانتماء إلى العالم الآخر هو ينبوع الفرح الحقيقيّ، أمّا النجاجات هنا، حتّى الروحيّة منها، فهي تعطي الفرح، و لكنّ هذا الفرح ليس بدائم، و ليس بالتالي الفرح الحقيقيّ.

 

 

 

 

 

  ثانيًا "قراءة رعائيّة"

 

 

 شرح العبارة "كنت أرى الشيطان ساقطاً..."(18)

 

 

 نحن هنا، ليس أمام رؤية رآها يسوع، بل أمام صورة معّبرة عن نجاح التلاميذ في حربهم على الشّر؛أجل، ملكوت اللّه هو هنا(11/20).

 

 

 

شرح الكلمات:الحيّات والعقارب (19)

 

 

هي قوى الشّر التي يدوسها التلاميذ(راجع تك3/15)، وانتصار نسل آدم على الحيّة.

 

 

 

 

شرح العبارة "أسماؤكم في السماوات"(20)

 

 

 أسماء المختارين مكتوبة في كتب السماء (راجع دا 12/1؛رؤ3/5؛13/18)؛ هذا يدّل على الخلاص الذي هو أكثر أهميّة من خضوع الشياطين للرُّسُل والتلاميذ.   

 

 

 

 

الأب توما مهّنا