الثلاثاء: صلاة الصباح من زمن الدنح المجيد «صلاة الصباح

 

 

الثلاثاء: صلاة الصباح من زمن الدنح المجيد

 

ألسّلام للبيعةِ ولبنيها                                

ألمجدُ للهِ في العُلى وعلى الأرض السَّلامُ والرجاءُ الصَّالحُ لبني البشر

 

- أيُّها الأزليُّ المَحجوبُ عنْ عُقولِ السَّماويِّين، الذي شاءَ فاتَّخذ َ جِسماً مائِتاً من بني آدَمَ التُّرابي، أهِّلنا أنْ نُسَبِّحَك في صفوفِ الرُّوحانيِّين، ونرفعَك في مراتِبِ الملائِكةِ، ونشكُرَك مع القُوَّاتِ الرُّوحانيَّة، ونَسجُدَ لك مع الأجواقِ السَّماويَّة، يا مَن تَحيا وتَملِكْ مع الآبِ والرُّوحِ القُدُس. لك المجدُ الى الابد .

آمين.    

                                                       

- إرحمنا اللهُمَّ واعضدنا. أيُّها المَسيحُ إلهُنا، يا مَن بَدأتَ حَياتَك العلنيَّة باعتِمادِك في نهرِ الأردُنّ، وبدأت بشارتَك باختيارِك تلاميذ َك في بحيرةِ جَنّاشر، حَقـِّقْ فينا، نحنُ المُعَمَّدين باسمِك، المُتَلمَذين لك، ما حَقـَّقتَهُ في رُسُلِك وتلاميذِك القدِّيسين، يا ربَّنا وإلهَنا، لك المَجدُ إلى الأبد.

 

 

           اللحن الأول: حَسْيُو وقـَدِيشُو

 

  هللويا

    حَدِّثي، يا جَنـَّـــاشـَــرْ             تِلك َ  الجُــمُـــــــــوع َ

    عن دُنيــا رَبِّ البَشـَرْ             رَبِّـــــي  يَـســـــــوع َ

    رُسْلا ً صَيَّادين اخْتَارْ            حتّى يَصطادوا الأفكارْ

 

**   هللويا

     ليــلُ يــأسٍ أعيــاهُـمْ            ما اصطـــادوا شيَّـــــا

     أمْـرُ الرَّبِّ أعطـاهُـمْ            صَيْـــــدًا   سَخِيَّـــــــا

     حالا ً وَدَّعوا الشِّباكْ            رَبَّ، واختاروا لـُقياكْ!

 

*/** هللويا

     رَبِّ، قد عَــرفْنـــاكَ            المَسيــــحَ الفــــــــادي

     إنَّنا لــبَّــيــنـــــــــاكَ             مُنــذ ُ العِـــمـــــــــادِ         

     هَلَّا تَملأ الشـِّـبـــاكْ             مِمّا أغـدَقــتْ يُمناكْ!

 

 

                            المزمور 18: القسم الأول

 

*      ألسَّمـــاواتُ تَـنْـطِـقُ بِـمَـجـــدِ الله ْ               والجَـلـــدُ يُـخـبِـــرُ بِـعـمـــلِ يَـديــه.

 

**    يـــومٌ  لِـيَـــــومٍ  يُـفيـــضُ  قــولا               وليـــلٌ للـيْــــلِ يُـــبـــــدي عِـلـمــــا.

 

*      لـيْـــسَ   قـــولٌ  ولا  كـــــــلامْ               لا يُـســمَــــعُ  بـــهِ  صَــــوتُــــــهُمْ.

 

**    في الأرضِ كُلِّهــا ذاعَ مَـنـطِـقُــهُمْ               وفي أقاصي المَسـكونـةِ كــــلامُـهُمْ.

 

*      شريعَة ُ الربِّ كامِلة ٌ ترُدُّ النَفـسْ               وشهادَةُ الربِّ صادِقة ٌ تُحكِّمُ الغبيّ.

 

**    أمــرُ الــربِّ مُستقـيمٌ يُفـرِّحُ القلـبْ               وَوَصيَّـة ُ الـربِّ نقيَّـة ٌ تُنيرُ الغـبيّ.

 

*/**  ألمَجدُ للآبِ والابنِ والرُّوحِ القُدُسْ               مِـنَ الآنَ والى أبَــدِ الآبِــــــــــدين.

 

 

-إرحمنا اللّهُمَّ واعضُدنا. نسْجُدُ لك، يا صوتَ الآبِ المُرعِدَ على الأردُنِّ، ونؤمِنُ بك، أيُّها الابنُ المُعتَمِدُ في مياهِ الأردُنّ، ونَشكُرُك، أيُّها الرُّوحُ القدُسُ الحالُّ في الابن، وفي الرُّسُلِ القدِّيسين، وفي البيعةِ وقلوبِ جميعِ المؤمنين. قدِّسْ، يا ربُّ، بإنجيلِك الطـَّاهِرِ وأسرارِك المُحيية، أجسادَنا وأرواحَنا، فنُسبِّحَك الآن وإلى الأبد.

 

 

            اللحن الثاني: آبُو كْتَبْ وُوإغَرْتُو

 

*    كان  السِّرُّ  ابنُ  اللهِ             مَحجوباً  عنِ  الفِكْــــرِ

     نَبـــــعُ  الأضْــــــــواءِ             فـــاضَ في  النــَّهْـــــــرِ

     أعطـى رُسْله ُ الوحيـا             لِلحَــقِّ رَدُّوا  الـــدُّنيــــا

 

**   يا  شـعوبَ  الأقطـارِ             في الدِّنحِ افرَحوا، غنُّوا

     بُشــــرى  الأدهــــــارِ             غَــــنَّــــــــى   الأردُن ُّ

     يا سُبحــان َ فــادينــــا             بــالإنجـيــلِ  يَهــدينـــــا

 

*/** سُـرِّي، بيعَة َ القُـدسِ،              في عُرْسِ رَبِّ  العيــدِ

     يَغْسِـــــــلُ  الـــــرُّوحَ              مـــــاءُ  الـتـَّـــعْـــمِـيــــدِ

     يَغذوك الجِسمُ الطاهِرْ              يُرويكِ الــدَّمُ الغــافِــــرْ

 

    

تسبحة النّور لمار افرام: القسم الثاني

 

اللازمة: أشـــرَقَ النّــــورُ على الأبْـــرارْ          والفَــرَحُ على مُسْتَقيـمـي القُلُــــــوبْ

  

   مَلِكُنــــا آتٍ بِـمَـجــــدِهِ العَـظــــيمْ           لِنُشْعِـلَــنَّ سُــرْجَنــا وَنَخْـــرُجُ إليــه

   وَلِنَفــرَحَــنَّ بِـه كمـا فــرِحَ بِنــــا           فيُفــرِّحَـنــا  بَنــــورِهِ  الـوَضّـــــاحْ      

 

   ساطِـعَ المَجـدِ نَرفـعُ إلى جَلالِـــهِ           لِـنَـحـمَــــــدَنَّ أبـــــاهُ العَـــلِــــــــــيّ

   فقدْ أغـزَرَ مَراحِمَـهُ وأرسَلَهُ إلينا           فـأنـشــــأ لنــا رجــاءً وَخـــلاصـــا

 

   يُطلِـــــــــعُ نَهـــــــــــارُهُ  فَـجْـــأةً           فـيَـخْــــرُجُ إلـيـهِ القِـدِّيـســــــــــــونْ

   وَيَشْعَـــــــــــــلُ المَصـــــــــــــابيحْ           كُلُّ الذينَ تَعِبوا وكافَحوا واسْتَعَدُّوا

 

  حينَئِذٍ يَفرَحُ الملائِكَة وَجُنودُ السما           بِـــمَـجـدِ الأبــــــرارِ والصِّـــــدِّيقينْ

  تَعـــلـو الأكاليــــــــلُ رُؤُوسَـــــــهُم           وَهُـمْ يَـشيــــدون مـعًــا وَيُـهَـلِّـلـونْ

 

  أيُّهــا الإخــوَةُ هُـبُّــوا واستَـعِــــدُّوا           فنَـحْـمَـــدَ مَـلِـكَـنـــا وَمُـخَـلِّـصَـنــــا

  فـإنَّــــــــــهُ   آتٍ   بِـمَـجــــــــــدِهِ           يُفَرِّحُنـا بِنـورِهِ البَهِيِّ في المَلَكوتْ

 

 

 

 - بارِكْ يا سيّد. إرحمنا اللَّهُمَّ واعضُدنا. يا مَنْ يحتَجِبُ أمامَك أجواقُ السَّرافين النُّوريِّين، وقد حَنيتَ رأسَك في النّهرِ أمامَ يوحنّا، واعتَمَدتَ منه، وأنتَ الغَفورُ القدير. إيَّاك نُمَجِّدُ لأنّك بالماءِ غَسلتَنا، وبالرُّوحِ القدُسِ قدَّستَنا، وإليك نرفعُ التّسبيحَ والتقديس، الآن وإلى الأبد.

 

 

اللحن الثالث:  تِقْنَاتْ قُمَاتْ

 

*    يا    أبحــارُ             سَبِّحي ،  يا أنهــارُ         رَجـِّعـي أصواتَ العيدْ

     نِلتِ   طُهْرا             مِنْ جِسمٍ فيكِ يُعْرى         عُــريَ النُّـورِ، للتَّعْميدْ!

 

**   هيّا  افرحي              بيعــتي، وَسَـبِّـــحي           ربَّكِ أنقــى تَـسبيــحْ

     في قُــــدسِـهِ              إشربي مِنْ كأسِـــهِ           وارفعيهِ بالتَّمـديــــحْ

 

*/** طــوبى  لكِ             يا أصــواتَ التَّمجيدِ          خلفَ آفاقِ المَحسوسْ

     ربِّ، امنحنا             التَّرنـــيمَ في أجـواقِ          النُّورِ: قُدُّوسٌ! قُدُّوسٌ!

 

 

مزمور الصباح 149

 

 

*      هللويا رَنِّموا للربِّ  ترنيماً جَديداً           أقيموا تَسبِحَتَهُ في مَجْمَعِ الأصفياء

 

**     لِيَفـــرَحْ إســـــرائيــلُ بِصــانِعِــهِ            لِيَبتَهِــجْ بَــنو صِهْـــيونَ بِمَلِكِـهِــم

 

*      لِيُسَبِّــــحوا اسمَـــــهُ بالـــــرَّقصِ            لِيُشيــدوا لـهُ بالـــدُّفِّ والكِنّـــــارَةْ

 

**    فإنَّ الــرَّبَّ يَـرضى عَنْ شَعْبِــــهِ            يُجَمِّـــلُ الـودَعــــــــاءَ بِخـلاصِــهِ

 

*      يَبْتـَـهِــجُ الأصفِيـــاءُ في المَـجْــد            يُـرَنِّـمـــونَ على أسِرَّتِهِمْ. هللويــا.

 

*/**  ألمَجدُ للآبِ والابنِ والروحِ القدُس           مـــن الآنَ وإلـى أبــدِ الآبــــــدينْ.

 

                   

 

                         لحن: سُوغِيتُو

 

     إبـنُ البِــكرِ لابنِ العُقمِ:             سِــــرْ قُـــــدّامي عنّي حامِلْ

     كُـلَّ الحَلـيِ للعَــــروسِ،             إنّـــي عَمّــا دانٍ  واصِـــــلْ

 

     في أمواهِ النّهْرِ غوصي             قبــلَ أنْ أعـطيـــكِ المَـــهْرا

     حتّى تَلقى سَكْبَ قُـــدْسٍ             يَمحو الرِّجْسَ يولي الطـُّهْرا

 

     ثوبَ المَجـدِ قـد ألقـيــتُ             في أحشـــاءِ المَـعـمـــوديَّـــهْ

     غِلّـي في أثوابِ الطـُّهْرِ             مِن شَفـَّـافــــاتٍ مـــائِيَّـــــــهْ

 

     هَيّا نشدو في الإصباحِ              بالـــتَّســــبيحِ لِلــــرَّحمـــــانِ

     صلّــي عنّــا،  أمَّ  اللهِ              للـــــــرَحمـــانِ كُـــــــلَّ  آنِ

 

     نُعلــي المَجـدَ للثـالــوثِ              الآب، الابن، الرّوح الحاني

     نتلــو الشُكرَ عن نُعماهُ              مِــلْءَ الكــــونِ والأزمــــانِ

 

 

- لِنَرْفَعَنَّ التَّسبيحَ والمَجْدَ والإكرامَ الى الإلهِ السَّرمَديِّ الأحد، الذي تَجلّى على الأردُنّ، إلى الثالوثِ المجيدِ الأحد، الذي ظهَرَ على بني البَشر: الآبُ القُدُّوسُ بالصَّوت، والابنُ الحَقّ باليد، والرّوحُ القُدُسُ بالعين، أقانيمُ ثلاثة ٌ قُدُّوسة، إلهٌ أحدٌ حَقّ. ألصَّالِح الذي لهُ المجدُ والإكرامُ في هذا الصَّباحِ وكلِّ أيَّامِ حياتِنا إلى الأبد. آمين.

 

- أيُّها المَسيحُ إلهُنا، الدِنحُ العَظيمُ الذي أشرَقَ على المَسكونة، فأقبلتْ إليهِ الشُّعوبُ سُجَّدا، لمّا رأوا وَسَمِعوا أنْ قدِ اعتَمَدَ حَمَلُ اللهِ الذي يَرفعُ خطيئة العالم، وأشرَقتْ شَمسُ البِرِّ التي قَشَعَتْ عن وَجهِ الأرضِ ظلامَ الضّلال.

       يا للمُعجِزةِ الجَديرةِ بالله! ويا لعُمقِ أفكارِ اللهِ البعيدة عن الإدراك! ويا للنورِ الجديد الذي أشعَّ في الكون!

       بِميلادِك وبِدنحِك فرِحَ العُلويُّون بَنو النّور، وبِظهورِك على الأردُنِّ ينشرون البُشرى بِصوتِ فيلبُّس: إنَّ الذي كتبَ عنهُ موسى والأنبياءُ قد وَجدناهُ، وهو يسوع ُ ابنُ يوسُفَ مِن الناصِرة، المولودُ إلهاً مِن إله، نقيّاً من نَقيَّةٍ عذراء، فطهَّرَ الكون مِن الخطيئة وعبادةِ الأصنام.

 

       لذلك نَضرَعُ إليك، أيُّها المَسيحُ إلهُنا، على عِطرِ هذا البخور: يا مَن أتمَمتَ لأجلِنا نحن الخطأة، هذا التَّدبيرَ كُلّه، اهِّلنا أن نُعيِّدَ لك عيد الأنوارِ المجيد المُقدّس، وامنحنا بنعمتِك غُفران الذنوبِ وترْك َ الخطايا، ونوِّرنا بتعليمِك الإلهيّ، واقتَلِعْ مِنْ بيعَتِك المُقدَّسَة كُلَّ انقسامٍ وخِصام، وأرِحْ المَوتى المؤمنين الرَّاجين في أجواقِ رُسُلِك القدِّيسين والإنجيليِّين الأطهار، ومعهم يَرفعون المجدَ والشُكرَ، إليك وإلى أبيك وروحِك القُدُّوس، إلى الأبد. آمين.

 

 

                لحن البخور: إنَّ رسالة المَسيح

                                   

1-    لن يَضَعَ أحَدٌ أساساً

       غيرَ الموضوعِ يسوع المسيح :          قُدُّوسٌ !

       فليَنظـُرْ كُلُّ احدٍ

       كيفَ يبني عليه

       هَلمُّوا نَشكُرُ الرَّبَّ :                    مُبارَك ٌ، قُدُّوسٌ !

 

2-    مَنْ يَبني على هذا الأساسِ

       ذهباً أو فِضـَّة ً أو حَشيشاً أو تِبناً :       قُدُّوسٌ !

       فإنَّ يومَ الرَّبِّ العَظيمَ

       سيُظهِرُ عَمَلَ كُلِّ واحِدٍ كما هوَ

       هَلمُّوا نَشكُرُ الرَّبَّ :                    مُبارَك ٌ، قُدُّوسٌ !

 

3-    مَن بقيَ عمَلـُهُ الذي بَناهُ

       فسينالُ أجرَهُ :                         قدُّوس !

       فكُلُّ شيءٍ هُوَ لكُمْ

       وانتُم لِلمَسيحِ والمَسيحُ لله

       هَلمُّوا نَشكُرُ الرَّبَّ :                    مُبارَك ٌ، قُدُّوسٌ !

 

 

- يا مَن وُلِدْتَ مِن البتول، واعتمدتَ مِن ابنِ العاقِر، ومَزَجتَ المَعموديَّة لِمَغفِرةِ الخطايا، طهِّرنا بِعِمادِك وقدِّسنا، واقبَلْ عِطرَنا وصلاتَنا، غُفراناً لِرَعيَّتِك، شفاءً للمَرضى، وَعَوناً للمُضايَقين، وذِكراً للرُّسُلِ والإنجيليِّين القدِّيسين، وراحة ً للموتى المُؤمنين، يا ربَّنا وإلهَنا، لك المَجدُ إلى الأبد. آمين.

 

           

                    مزمور القراءات

 

**   إنَّ متـَّـى وَمَـــــرقـُــــسْ            لوقا، يوحَنّـا الأطهــارْ

     أعلنــوا بُشـرى القُـدُّوسْ            في الأربعـــةِ الأقطـارْ

 

*    صَــوَّروا وَجـــهَ يسـوع ْ            إيحـــــاءً روحــانيّــــا

     يَبقى في الرُّوحِ مَطبوع ْ            إشــــراقـًـا  نورانيّــــا

 

*/** أيُّهــا الوَجــهُ الغـــامِـــرْ            يا خَفيًّـــا  لا مَنْظـورْ

     في  حَنـايــا  الضّمـائِـرْ            إزرَعْ حُبًّا، دَفِّقء نورْ

 

 

قراءة ٌ من مار أفرامَ السُّرياني ّ(+373).

 

ألرُّوحُ في المَعموديَّة (تابع).

 

 

*      داوُدُ مَسَحَهُ صَموئيل،

       ليَكون ملِكاً على الشّعب.

       وأنتُمْ ها إنَّ الكاهِن َ يَمسَحُكُم،

       لِتَصيروا ورَثة ً في الملكوت.

 

*      بالسِّلاحِ الذي لبِسَهُ

       مِن الزَّيتِ، داود،

       صارَع َ وَغلبَ الجبّارَ

       الذي أرادَ استعبادَ إسرائيل.

 

*      وها إنَّهُ بِزَيتِ المَسيحِ،

       وبالسِّلاحِ الذي مِن المياه،

       يُذ َلُّ تَشامُخُ الشرِّيرِ

       الذي أرادَ استعبادَ الشعوب.

 

*      ألمياهُ التي جَرتْ مِن الصَّخرَة،

       بَرَّدَتْ ظَمأ  الشّعب.

       وها إنَّ مَعين المَسيحِ

       يُبرِّدُ ظَمأ الشُعوب.

 

*      عَصا موسى شَقّتِ الصَّخرَة،

       ففجَّرَتْ منها ينابيع،

       فتلذ َّذ َ الشّعبُ بِذاك الشراب،

       وقدْ كان يتحرَّقُ عَطشا.

 

*      ها إنّهُ مِنْ جَنبِ المَسيحِ،

       تَفجَّرَ نَبعٌ مِن البلسَم،

       فارتَوَتِ الشُعوبُ المُتعذ ِّبَة،

       وبِهِ نَسيتْ أوجاعَها.

 

*      رُشَّ على ذ ُلّي مِنْ نَداك،

       فتُغفرَ ذ ُنوبي بِدِماك،

       وأكون يا ربِّ عَنْ يَمينِك،

       وأختلِط َ معَ قِدِّيسيك.

 

(أناشيد الدنح 5 ، 9-15).

 

 

 

                             لحن: نهديك السّلام

 

*   لَكَــمْ نَسَـمَ الــرّوحُ، روحُ يَــســـوعَ،        على الأنبيــاءِ!

    وَكَـمْ وَجَـــدوا  بِحَبـيبِ  الخَــلاصِ         وطيبِ اللِّقـاءِ!

    كَـذلِـكَ روحُ يَســـوعَ إلـى الــرُّسْــلِ         مُلْقي النِّــــداءِ

    بِبُشرى الخَلاصِ إلى النّاسِ مِنْ كُلِّ         مُصـغٍ وَراءِ!

 

**  دَعــاهُم وَألْقــى إليـهِمْ بسُــلْطــــــانِ         روحٍ    قَديرِ

    علــى كُــلِّ روحٍ  خـــبيثٍ  وَسُـقْـمٍ         وَداءٍ   عسيرِ

    ثِـقوا! لا أُخِــذْتُـم،  إذا  أسْـلَـــموكُمْ         بِهَمّ ٍ   كـبــيرِ

    فَـــــــروحُ  أبيـــــكُمْ   يُـنَـطِّـقُـــــكُمْ         بالكلامِ المُنيرِ! 

 

 

*    ومَتَّـى ومَـرْقُـسُ، لــوقا  يـوحـنّــا          مَنائِــرُ  أربَـعْ

     تَــدورُ حِـــزامَ ضِـياءٍ على الكَونِ          كَيـفَ   تَطَلَّعْ

     تُشِـعُّ فَـيُـبْـصِـرُ دَرْبَ الخــــلاصِ،          تُذيعُ   فَيَسْمَعْ

     وَيَـلْـقـى بِـوَجْـهِ  المَسيـحِ  جَمـالَ          الألوهَةِ يَسْطَعْ!

 

*/** لِنَـرفعْ إلى الآبِ والابنِ والـرُّوحِ           مَجداً  نقِيـَّـــا

     علـى نَـغَـمِ الهَـمـس: دَعْـنا نُـتَـمِّمُ           بِـرّأً  شَهيـَّــا!

     وَصَوتٍ، كما الرَّعْدِ، يُعلنُ للنّاسِ          الابن َ الرَّضيَّا

     لهُ يُسْكَـبُ القلـبُ، سَحبَ الدُّهورِ،          نَشيدا ً بَهِــيَّــا!

 

 

صلوات الختام                        

 

  فَلْنَشْكُرِ الثالوثَ الأقدَسَ والمُمَجَّدَ وَلنسجدْ لَهُ ونُسَبِّحْهُ الآبَ والابـــنَ والروحَ القُدُسَ . آمين .

 

كيرياليسون ، كيرياليسون ، كيرياليسون.

 

قديشاتْ آلوهو ، قديشاتْ حيلتونو ، قديشاتْ لومويوتو (3 مرات)

مْشِيحُو دتِعْمِدْ مِن يوحَنُنْ ، إتْراحامِ عْلَيْن (3 مرات)

 

  أبانا الذي في السماوات ...

 

  أيُّها السِّرُّ العَظيمُ المَحجوبُ منذ الدَّهر، وقدْ تاقَ المُلوكُ والأنبياءُ منذ القديم أن يُشاهِدوك ولم يُشاهِدوا، ظهرتَ في نهرِ الأردُنِّ بيوحَنّا المَعمدان، واعتلنتَ للشُعوبِ بِرُسُلِك القدِّيسين والإنجيليِّين الأربعة الكارزين، فآمنتْ بك الأقطارُ الأربعة : تباركتَ، يا ربّ، وتبارَك ظهورُك العظيم، وها إنَّ بيعتَك لتَفرَحُ بِدنحِك وخلاصِك، ولا تَمَلُّ كُلَّ يومٍ ترفعُ إليك التّسبيحَ والشُكران، وإلى أبيك وروحِك القُدُّوس، الآن وإلى الأبد. آمين.

 


Login x