الجمعة: صلاة الصباح من زمن الدنح المجيد «صلاة الصباح

 

 

 

 

 

 الجمعة: صلاة الصباح من زمن الدنح

 

 

- ألسّلام للبيعةِ ولبنيها   

                                     

- ألمجدُ للهِ في العُلى وعلى الأرض السَّلامُ والرجاءُ الصَّالحُ لبني البشر  

 

 

- نَسجُدُ لك، يا مُعظـِّمَ ذِكرِ أحِبَّائِه. ونشكُرُكَ، يا مُكللَ عيدِ أبطالِهِ الأنبياءِ والرُّسُلِ والشُهداءِ والمُعترفين. إجعَلْ لهُم، يا رَبُّ، ذِكراً طيِّباً أبديَّاً أمامَك َ، وامنحنا المراحِمَ والغُفران بِصلواتِهم المُقدَّسة، يا ربَّنا وإلهَنا لك المجدُ إلى الأبد. آمين

  

- إرحمنا اللهُمَّ واعضدنا. أيُّها الرَّبُّ يسوع، كما تَتَلمَذ َ لك المُعلّمُ نيقوديمُس، ولمْ يَفهَمْ سِرَّ حُبِّك العجيب، إلّا يومَ رآك َ مُعلّقاً على الصَّليب، وأنزلك عنهُ ودَفنَك في قبرٍ جديد. كذلك فهِّمنا أنَّ الوِلادَة الحقيقيّة ليسَتْ مِن الماءِ والرّوحِ فقط، بلْ من الدَّمِ أيضاً. قوِّنا، يا ربُّ، على المُضيِّ معك في دَربِ الألمِ حتّى المَجدِ والقيامة. يا ربَّنا وإلهَنا لك المَجدُ إلى الأبد.

 

 

 

   اللحن الأول : حَسيُو وقدِيشُو

 

                  * هللويا

 

تِهْتَ في ليلِ الجَهْلِ               يا  نيقــــوديمـــوسْ !

أين مِصْباحُ  أهْــلِ               العِـلمِ  والنّــامــــوسْ؟

مُلكُ العلياءِ مَمْنوحْ                يُعطاهُ مَولودُ الرّوحْ !

 

 

                  ** هللويا

 

حُبُّ اللهِ  لِلعـــالـــمْ               حُبٌّ  فــــــــــريــدُ

وابنُ اللهِ في العالـمْ               إبــنٌ  وَحـــــــــيـدُ

جــاءَ الابنُ دُنيـانــا               ماتَ عَنّـــا أحيانــا

 

 

                  */** هللويا

 

فاضَ مِنْ جُرْحِ الجَنبِ            دَمٌّ   وَمَــــــــــــــــاءُ

  قُلتُ : ماذا يــا  رَبِّ؟            قالَ :  " الفِــــــداءُ !"

 بابُ الفِردَوسِ المَفتوحْ            قلبُ فادينا المَجروحْ !

 

 

 

المزمور 78: القسم الأول

 

*      أللّهُــمَّ إنَّ الأمَــمَ قدْ دَخلـــوا مِيراثــــــك َ          نَجّسُّـــــــوا هيكَــــلَ قُدسِـــــــك َ،

                                                جَعلـــــــوا أورشليــــــمَ أطــلالا.

 

**     جَعَلوا جُثثَ عبيدِك طعاماً لِطيورِ السَّماءِ         لحومَ أصفيائِك َ لِوحوشِ الأرْضْ.

 

*      سفكوا دِماءَهُمْ حَولَ أورشليمَ مثلَ المــاءْ         ولــمْ يكُــــــنْ مِــــــن ْ دافِــــــنْ.

 

**    صِـــــــرْنا  عــــــــــــــارًا  لِجيــــــرانِنا          وهُــــــزُؤاً وَسُخرَة ً لِلذين حَوْلنا.

 

*      إلــــــــــــى متى يــــــــــــــــــا رَب ؟           أعَلـــى  الـــــدَوامِ  تـَـسخَـــط ُ،

                                               وَتـَـتَّـقِــــدُ  كـــالنّارِ غـــيرَتُــك ؟

 

**    لا تـَــــــذكُرْ  لنــا  الآثــــــامَ القديمــة ْ           أسْــرِعْ  وَلتُـبــادِرْنا  مَراحِمُك َ،

                                               فإنّـنـــا  قــدْ   ذ ُلّلنــــا   جِــدّا.

 

*/**  المجدُ لـلآبِ والابـنِ والــرّوحِ القُــــدُسْ           مـن الآن وإلـى أبـــدِ الآبـــــدين.

 

 

 

- إرحمنا اللهُمَّ واعضُدْنا. يا مَنْ قلتَ : ليسَ لأحَدٍ حُبٌّ أعظَمُ مِن أن يَبذ ُلَ نفسَهُ عن أحِبّائِهِ. لقد بذلَ الشُهداءُ عنك َ نفوسَهم، أيُّها المَسيح، كونك َ حبيبُهم، كما بذلتَ أنتَ عنهُم نفسَك، كونَهُم أحِبَّاءَك. فِهّمنا، يا رَبُّ، حُبَّ العَطاءِ الكامِل، الذي حَدُّهُ أن يكون بِلا حُدود، يا ربّنا وإلهَنا لك المَجدُ إلى الأبد.

 

 

 

 اللحن الثاني : سِتُورُو طـُبُو

 

  * دَرْبَ  الشـُّــهَـــداءْ             يا دَرْبَ  الصَّــليــبْ

        يا مِلْءَ  العَطــــــــاءْ            والحُبِّ  الــغَـــريـبْ     

 

** عِشتُــمْ في وَفــــــاءْ             مُــتُّـــمْ في  جَفــــاءْ

    قُمتُــمْ في صَفــــاءْ             في النّورِ  العَجيــبْ

 

*/** يا ربَّ  الفِــداءْ             فادينـــا  الحبيـــبْ

   يا دَرْبَ السَّمـاءْ               يا دَرْبَ الـصَّـليبْ

 

 

                  

تسبحة النّور لمار افرام : القسم الأول

 

 

اللازمة: أشـــرَقَ النّــــورُ علـى الأبْــــرارْ            والفَرَحُ على مُسْتَقيمـي القُلُـوبْ

 

       يَســــوعُ رَبُّنــــــــــا المَسيـــــــــحْ            أشْرَقَ لَنــــــــــا مِنْ حَشـا أبيه

       فجـــــاءَ وأنقذَنــــا مِـنَ الظُلْـمَـــهْ             وَبِنورِهِ الوَهّــــاج ِ أنـــــارَنــــا

 

       إنـــدَفَـقَ النَّهــارُ على الـبَـــشَــــرْ             وانهزمَ سُلْطــــــــــــانُ الليــلْ

       مِــنْ نُــورِهِ شَـــرَقَ عــلينـا نُور             وأنارَ عيونَنـــــــــــــا المُظْلِمَـة

 

       سَنِيَّ مَجْدِهِ أفاضَ على المَسْكونَهْ            وأنــــــــــــــــارَ اللُجَـجَ السُفْلـى

       مــاتَ  المَــوتُ  وبـــادَ  الظّـلامْ            وتحطّمَتْ أبوابُ الجَـــحــيـــــمْ

 

       وأنــــــــــار جـــمـيــعَ البـــرايــــا            وَمُظلِمَــة ً كانتْ مُنْذُ القَديــــــمْ

       قامَ الأمواتُ الراقِدونَ في التُرابْ            ومَجَّدوا لأنّهُ صارَ لَهُم مُخَلِّصْ

 

       عَمِـلَ خَلاصاً وَوَهَـبَ لَنا الحَياة            وَصَعِـدَ إلى أبيهِ العَـــــــلِـــــــيّ

       وَإنّـــــهُ آتٍ بمجــــــــدٍ عَـــــظيمْ            يُنيرُ العيــونَ التي انتَظَرَتْــــــه

 

 

 

- إرحمنا اللَّهُمَّ واعضُدْنا. يا ربُّ، على أن نَحفظ َ ثوبَ عِمادِنا ناصِعَ البياضِ نقيّاً، كثلجِ حَرمون، وقلبَنا صافياً مُطـُيَّباً كذوبِ ماءِ الأردُنِّ والمَيرون، فنحيا لك، ونتحَوَّلَ إليك مِن مجدٍ إلى مجد، أيُّها النّورُ الذي أشرقتَ في قلوبِنا، فعرَّفتنا الآبَ والرُّوحَ في وَجهِكَ، أيُّها المسيحُ الابنُ مخلّصُنا، لك المجدُ والشُكرُ إلى الأبد.

 

 

                     اللحن الثالث : قُلاي شُوبْحُو

 

 

* هللويا

في الأردُنِّ غَسْـلُ الابنِ شـدوُ المَـوجِ            ذوبُ الثلجِ في حَرَمـونْ!

ما  أنقـاهُ  ثـوبَ  المَجــدِ  أعطـانـاهُ            ذوبُ  الماءِ  والمَيرونْ!

 

** هللويا

يا أردُنُّ الجــاري صوبَ البَحْرِ المَيْتِ           لِلتّـدْميـــــرِ  والـتَّـرميــدْ     

غن ِّ الشُكرَ مَنْ أعطاكَ الرُّوحَ المُحيي           لِلتـَّـبْريــــرِ  والتـَّـخليــدْ

 

*/** هللويا

باسمِ الآبِ، الابنِ، الرُّوحِ، المَعموديّهْ            سِـرٌّ  يُعطينا  الغُفرانْ

لِلثـــالوثِ تَـقْديســــــاتٌ  ثالــوثِـيَّـــــهْ             نَشدوها على الأزمانْ

 

 

 

مزمور الصباح 149

 

 

*      هللويا رَنِّموا للربِّ  ترنيماً جَديداً           أقيموا تَسبِحَتَهُ في مَجْمَعِ الأصفياء

 

**     لِيَفـــرَحْ إســـــرائيــلُ بِصــانِعِــهِ            لِيَبتَهِــجْ بَــنو صِهْـــيونَ بِمَلِكِـهِــم

 

*      لِيُسَبِّــــحوا اسمَـــــهُ بالـــــرَّقصِ            لِيُشيــدوا لـهُ بالـــدُّفِّ والكِنّـــــارَةْ

 

**    فإنَّ الــرَّبَّ يَـرضى عَنْ شَعْبِــــهِ            يُجَمِّـــلُ الـودَعــــــــاءَ بِخـلاصِــهِ

 

*      يَبْتـَـهِــجُ الأصفِيـــاءُ في المَـجْــد            يُـرَنِّـمـــونَ على أسِرَّتِهِمْ. هللويــا.

 

*/**  ألمَجدُ للآبِ والابنِ والروحِ القدُس           مـــن الآنَ وإلـى أبــدِ الآبــــــدينْ.

 

 

 

                                لحن : سُوغِيتُو

 

       إنَّ  البيعَهْ  في  الصَّحْراءِ                التَفـَّـتْ حـــولَ يـوحنّا البــــــارْ

       عيناهـــا تــــرمي الــرُّوادَ :                مَنْ مَوعودي، شوقُ  الأفكارْ؟

 

       كُلُّ  آتٍ  طـَـلقِ  الـوَجْــهِ                 يَبغـي  الغُسْــلَ في النّهـرِ قــامْ

       جَمْعُ  نـاسٍ  مِثـلُ  دَفـــقِ                 مَوجِ  النَّهْــرِ  حَـولـَـيهِ  حَــامْ

 

       والتَّســـآلُ  مَــوجٌ  يَمشي                 عَــدَّ  كَــرَّ  مَـــوجــــاتِ المــاءْ

       عَـلَّ ذا مَـوعُـودُ الكَــــونِ                 الآتــي  بـاســـمٍ فـوقَ الأسمـــاءْ

 

       هَيّا نشــدو في الإصبــاحِ                  بـــــــالتَّسبيـــــحِ لِلــــــرَّحمــــانِ

       صـلّــي عنّـــــا،  أمَّ  اللهِ                  للـــــــــــــرَحمـــــــــانِ كُـلَّ  آنِ

 

       نُعـلــي المَجــدَ للثـالـــوثِ                 الآب، الابــن، الــــرّوح الحـــاني

       نتـلــو الشُكــرَ عن نُعماهُ                  مِــلْءَ الكـــــونِ والأزمـــــــــانِ

 

 

 

 

- لِنَرْفَعَنَّ التَّسبيحَ والمَجْدَ والإكرامَ الى مُكلِّلِ الشُهداء، ومُتـَّكَلِ القدّيسين. إلى الدَّمِ الشرابِ العَظيمِ الذي تدفقَ على الجُلجُلة، في منتصَفِ الأرض، فأروى الشُهداءَ القدِّيسين، وظفروا في جِهادِهمْ ضِدَّ الشرّير. ألصَّالحِ الذي لهُ المجْدُ والإكرامُ في هذا الصَّباحِ وكُلَّ أيَّامِ حَياتِنا إلى الأبد. آمين.

 

 

- أيُّها الربُّ الإلهُ الضابِط ُ الجميع، يا مَنْ جَعلتَ لك مُمَجِّدين مِنْ طبائِعَ سماويَّةٍ ومَراتِبَ روحيّة. ومعهُم أهَّلتَ بِنعمَتِك الأزليّةِ طَبعَنا الضّعيفَ لِتَمْجيدِك، الآباءَ والأنبياءَ والرُّسُلَ الذين سَبقتَ فاخترتَهُمْ مِنْ قبلِ أساساتِ العالم، وَنظمْتَهُم في بيعتِكَ بِحُسْنِ النّظامِ الإلهيّ. والشُهداءُ القدِّيسون قَوِّيتَهُم بالصَّبرِ على الضِّيقات، ونَصرْتَهُم بِقوَّتِك على ظلمِ المُضطهدين. حَدَّقوا إلى صليبِك الخلاصِيِّ بِعينِ الرُّوحِ خالصة ً مِن كُلِّ جاذِبٍ أرْضِيّ. فشاهَدوا سَلفاً تِلك الطـُّوبى التي وَعَدْتَ بها مُحِبِّيك َ. واكتَتَبوا جنوداً لك روحِيِّين، وحازوا إكليلَ الظفَرِ في جِهادِ البُطولة. وبانتِظارِ رَجائِك السَّعيدِ سكَبوا لأجلِك دَمَ أعناقِهم.

 

       فأنتَ، يا ربُّ، مَبدأ ُ جِهادِهم وغايَتُهُ. ولقد مَجَّدْتَهُم بأكاليلِ الشهادة، وبدَلَ أرضِ الشوك، وَعَدتَهُم بأورشليمِ السَّماء. وبَدَلَ البؤسِ والملكوتِ هُنا، أهَّلتَهُمْ لِلنَّعيمِ والرَّاحةِ في مَظالِّ عَدْنٍ. وَبَدَلَ الجُنديَّةِ الأرضيّة، نَظمتَهُم في سلكِ النّورِ الثاني جُنودَ النّورِ الأوَّلِ السَّرْمَديّ.

 

       لقدْ مَجَّدتَ، رَبِّ، البيعَة المُقدَّسة بآلامِهم، فامنحِ المَرْضى والمُصابين شِفاءً تامّاً بِصلواتِهم. أبْعِدْ عنّا كُلَّ غَضَبٍ وانتِقام بِتَوسُّلاتِهِم. واستَجِبنا مِن كَنزِك بِطلباتِهِم. وبِذخائِرهِم المُقدَّسة، حَصِّنِ المؤمنين على جُيوشِ الخطيئة. ونحنُ المُكمِّلين اليَومَ ذِكرَهُم أمامَك، ثبِّتْ نُفوسَنا على مخافتِك والإيمانِ بِكَ. سَدِّدْ خُطواتِنا إلى إكليلِ دَعوَتِنا العُليا. قوِّنا على حِفظِ وَصاياك صانعةِ الحياة. هَبْ لنا حِكمَة ً وَفهماً لِحيَلِ الشرِّيرِ عَدوِّ خلاصِنا. وامْحُ مِنْ بيعَتِك البِدَع المُفسِدة. في ذلك اليومِ العظيم، يومِ دِنحِك الثاني المَجيد، أهِّلنا أن نَرفعَ مع قدِّيسيك المَجدَ والشُكرَ إلى اسمِك القُدُّوسِ المَسجودِ له، وإلى ابنكَ الوَحيد، ربِّنا يسوع المَسيح، وروحِك الحَيِّ القُدُّوس، إلى الأبد. آمين.

 

 

 

لحن البخور : إنَّ رسالة المَسيح

 

 

1- فمَنْ يَفصِلنا عَن مَحبِّةِ المَسيح ؟

   أشِدَّة ٌ أمْ  ضيق ٌ !                                 قُـدُّوسٌ !

   أمْ جوعٌ  أمْ  عُــرْيٌ ؟

   أمْ خَطرٌ أمِ اضطهادٌ أمْ سيفٌ ؟

   هَلمُّوا نَشكُرُ الرَّبَّ :                                مُبارَكٌ ، قُـدُّوسٌ !

 

 

2- مِنْ أجلِك نُماتُ النَّهارَ كُلّهُ

   وَقدْ حُسِبْنا  مِثلَ غَنَمٍ للذ َّبْحِ :                        قُـدُّوسٌ !

   وفي هذه  كُلّهــا

   نَغلِبُ  بالذي  أحبَّنا

   هَلمُّوا نَشكُرُ الرَّبَّ :                                مُبارَكٌ ، قُـدُّوسٌ !

 

 

3- فإنـِّــي  لـَــواثق ٌ

   بأنّهُ  لا موتَ  ولا حياة َ :                          قُـدُّوسٌ !

   يَقدِر أن يَفصِلنا  عَنْ  مَحبَّةِ اللهِ

   التي هي في المَسيحِ يَسوع رَبِّنا

   هَلمُّوا نَشكُرُ الرَّبَّ :                                مُبارَكٌ ، قُـدُّوسٌ ! 

 

 

 

- ألطيبُ اللذيذ ُ والعِطرُ المُختارُ العابِقُ أمامَك َ، رَبِّ، مِنْ ذخائِرِ أعضاءِ مُرضيك الشُهداء، ليَكُنْ ضارِعاً إليك، من أجلِ الخَطأةِ والضَّالين والمَرضى والمُضايَقين، ومنْ أجلِ السَّلامِ والوئامِ في بيعَتِك المُقدَّسةِ والعالم. يا ربَّنا وإلهَنا لك المجدُ إلى الأبد. آمين.

 

 

 

                      مزمور القراءات : رمرمين

 

 

** شُهدا  الحَقِّ   والنّورْ                   أسقـَـيْـتُـــــم  دُنيــانـــا  دَمّْ

   حُـبٌّ أخصَبَ المَعمورْ                   لا أبهـــى  ولا  أعظَـــمْ !

 

* مِنْ شَهيــــدِ الصَّلــــيبِ                    أسقـيـتُـــــمْ  دُنيــانـا  دَمّْ :

  يــا للــــحُبِّ  العجــيبِ                    لا أبهـــى  ولا أعظَــــمْ !

 

*/** أيُّها الوَجهُ الغامِــرْ                    يـا خَـفيًّـــا لا مَـنـظــــــورْ

    في حَنايا الضَّمائِـــرْ                    إزْرَعْ حُبًّـــا، دَفِّــقْ نــــورْ

   

 

قراءةٌ من مار أفرام السُّرياني (+373).

 

مَحاسِنُ المَعموديّة (تابع)

 

*      صِرتُم للهِ أبناء،

       وللمَسيحِ إخوَة ً وأحِبّاء،

       وَصِرتُمْ عرائِسَ الرُّوحِ بالعِماد،

       وأبناءَ النورِ مِنْ داخِلِ الماء،

       تبارَك مَنْ كثـَّـرَ محاسِنَكُم !

 

*      مَهَّدَتْ لنا المَعموديَّة ُ

       طريق َ الحياةِ إلى المَلكوت،

       فعليها يَسيرُ البَشرِيُّون

       وإلى اللهِ يَصعَدون،

       ومعهُ في السَّماءِ يتنعَّمون.

 

*      ألمَصلوبُ، الشّمسُ النَيِّرَة،

       سَكبَ نُورَهُ في الماء،

       وَدعا الشعوبَ الذين في الظلام،

       فنزَلوا ولبِسوهُ وَتَزَيَّنوا به،

       وبِضياءِ نورِهِ تلألأوا.

 

*      أقامَ القُدُّوسُ مَعموديَّة،

       وَدعا الشُعوبَ لِلمَغفِرة،

       وفي عِمادِهِ غسَّلَ المُدَنسين

       وَقدَّسَهُم، فتَطهَّروا

       بِزوفاهُ المُفعَمِ غُفرانا.

 

(أناشيد الدنح 13/ 7-10).

 

                          لحن : نُهديك السّلام

 

 

* أعــــاجيبُ   حُبِّــــكَ،   رَبِّ،  تُشِعُّ          علـــى  الشُّــهَـــــداءِ:

  على صَرْخَةِ الحَــقِّ فــوقَ  الصَّلـيبِ          شَــهـــيدَ   الفِــــــداءِ

  رَأوكَ.  فَصـــاحوا:  لأعْناقِنا القَطْعُ،          حَــــــبُّ   الـدِّمـــــاءِ

  يُرَصِّعُ   تاجَكَ،    يا ابنَ المَليـــكِ           إلـــــــهِ   السَّمـاء !

 

 

** زَنابِقُ عَطْشى  تَعُبُّ  لَظى النّــارِ          مـــــاءَ    حَيـــــاةِ !

   وتُرْوي   المَحَبَّةَ    بالدَّمِ  تُطْفِئُ          نـــــــارَ  الطُّغـــــاةِ !

   عَرائِسُ  يَمْشينَ   دَربَ  العَذابِ           علـى  البَـسَـمـــــــاتِ

   وَوَجْهُ  العَروسِ  أمامَ   خُطاهُنَّ           فــي  الظُّـلُـمـــــاتِ !

 

 

وَتِلْكَ   الجُســومُ  الغَضيضَةُ أيَّ          أذًى  لـــمْ  تُعـــــــانِ؟

   مِنَ اللَّكْمِ والهَشْمِ،  سَحْقِ العِظامِ،          ضُــــروبِ الهَـــــوانِ!

   وَهُمْ    شاخِصونَ  الى  المُتَألِّمِ          بَـحْـــــرِ    الحنــــانِ،

   فَيَسْهونَ   عَنْ   أدَواتِ  عَذابٍ          وَغُصَّـــــــــــةِ   آنِ !

 

 

*/** نُرنِّــمُ للآبِ بالمَجْـدِ،  مُكْــــبِرِ          أجْــــرِ    الجِهـــــــادِ

    وَبالشُّكْرِ للابنِ، شَـــــــدَّدَهُم في          اللَّيــــــالي  الشِّـــــــدادِ

    نُهَلِّلُ  لِلــرُّوحِ، غَلْغَـــلَ فيــــهِم           مُعينًــــــا  وَهَـــــــــادِ

   صَلاتُـهُمُ، رَبِّ،  عِنْــــدَكَ كانَتْ           لَنـــــا  خَيْـــــــرَ زادِ!

 

         

                    صلوات الختام 

 

 

فَلنَشْكرِ الثالوثَ الأقدَسَ والمُمَجَّدَ ولنسجُدْ لهُ ونُسَبِّحْهُ الآبَ والإبنَ والروحَ القدس. آمين.                                                       

كيرياليسون، كيرياليسون، كيرياليسون.

 

قَديشاتْ آلُوهُو، قَديشاتْ حَيِلْتُونُو، قَديشاتْ لُومُويُوتُو (۳ مرات)

        

         مشيحو دِتِعْمِدْ مِنْ يوحَنُنْ. إتْراحامِ عْلين (۳ مرات)

 

         أبانا الذي في السَّماوات....

 

 

 

- ألسَّلامُ لِلبيعَةِ والسَّلامُ لِلشُهداءِ، ولِجميعِ أبناءِ المَعموديّة الغافرة، لأنَّ الرُّوحَ القُدُسَ إكليلُ المؤمنين. فها إنَّ العُلى قد هَيَّأ لكُم أكاليلَ الظفر، أيُّها الشُهداء، من يَدِ سيِّدِكُم، الذي رَفَعَكُم في البيعةِ مِثالَ الحُبِّ الأكمَل، فاسألوا لنا وللعالمِ الخلاصَ والسَّلام، فنُمَجِّدَ معكم الآبَ والابن والروحَ القُدُس، الآن والى الأبد. آمين.

              

 

 

 

 


Login x