الأربعاء: صلاة المساء من زمن الدنح المجيد «صلاة المساء

 

 

 

الأربعاء: صلاة المساء من زمن الدنح

 

 

ألسَّلامُ للبيعَةِ ولِبَنيها

ألمَجدُ للهِ في العُلى وعلى الأرضِ السَّلامُ والرَّجاءُ الصَّالِحُ لِبَني البَشَر

 

- أهِّلنا أيُّها الربُّ إلهُنا، أن نُعيِّدَ لك عيدَ الأنوارِ، عيد دنحِك، بنقاوةٍ وقداسةٍ، برفقةِ أمِّك العذراء مريم، في أجواقِ أبرارِك وقدِّيسيك، الذين عاشوا سِرَّك بحياةٍ بارَّةٍ قدِّيسة، ونشكُرُك وأباك وروحَك القُدُّوس، الآن وإلى الأبد. آمين.

 

- إرحمنا اللّهُمَّ واعضُدنا.  أيُّها الربُّ يسوع، إنَّ كُلَّ ما كُتِبَ قديماً كُتِبَ لتعليمِنا، لذا نتأمَّلُ سِرَّ عِمادِك في الأردُنّ، وقد رمزَ إليه قديماً موسى في نهرِ النيل، ونسألك أن تُحقـِّقَ فينا سِرَّ هذا الخلاص، وتجعلَ لنا شركة ً ونصيباً مع أبرارِك وقدِّيسيك، في مُلكِك الأبدي، حيث ُ نُسبِّحُك ونشكُرُك إلى الأبد.

 

 

              اللحن الأول: مُو رْحِيمِينْ

 

*    هللويا للربِّ المَجدُ

 

     بَحـرَ النّيـلِ، حُـيِّـيتَ         قدْ أعـطـيـتَ        عِـــزَّة َ الجبّـارْ

     موسى الطِفلَ نجَّيتَ         مِنْ أمرِ قتلِ الأبكارْ

     سِـرًّا فـيهِ أخـفـيـــتَ         واسـتـبـقــيْتَ        تَجلــوهُ الأدهارْ

 

 

**   هللويا للربِّ المَجدُ

 

      سِـرُّ الأدهــارِ تـمَّ          حَقًّــا لمَّــــا           ضاءَ الأردُنُّ

      بـين جَـنـبيـهِ ضَمَّ          مَن لا يَحويهِ ظنُّ !

      فـادينـا زاحَ الغَــمَّ          الدُّنيـا عَــمَّ         البَهجُ واليُمْنُ !

 

 

*/** هللويا للربِّ المَجـدُ

 

     يا سُلطان َ الأزمانِ          والأكـــــوانِ     صِرتَ ابنَ الإنسانْ

    عُمِّدتَ موسى الثاني          بل أنتَ الربُّ الدَّيَّانْ

    خلّصنـا من سُـلطانِ          الموتِ الثاني     يـا فــادي الأكــوانْ

 

 

 

المزمور الأول

 

*  طوبى لِلرجُلِ الذي لمْ يسلكْ في مشورةِ المُنافقينْ      وفي طريـقِ الخطــأةِ لـمْ يَــقِـــــفْ،

                                                وفي مجلِـسِ السـاخرين لمْ يجلـسْ.

 

**    بـــلْ فــــي شــــريـعــــةِ الــــــربِّ هَـــــواه        وفي شــريعتِـه يَـهُـذ ُّ نهــارًا وليـلا ً.

 

*   فيكونُ كالشجرِ المغروسِ على مجاري المياهِ        الــذي يُــؤتي ثـمــــــرَهُ في أوانِــــهِ.

 

**    وَوَرَقُــــــــــــــــهُ  لا  يَـــــــــــــذبُـــــــــلُ         وكُــــلُّ مــــا يـــصنَــــعُــهُ يَـنـجَــحْ.

 

*      لـــــيسَ كـــــذلك الــــــــــمُـنـــــــافِــــقون         لكنّـهُم كالغـفى الـذي تُـذرِّيهِ الـريـحْ.

 

**    لــذلك لا يَـقـــومُ الـمُـنــافِـقـــون في الـدين         ولا الخطأةُ في جماعـةِ الصـــدِّيقينْ.

 

*      فإنَّ الــربَّ عـالــمٌ بطريـقِ الصـدِّيــــــقينْ         أمّـا طـــريقُ الـمُنــافــقين فـتـهـلِــــكْ.

 

*/**  ألمَجـدُ للآبِ والابـنِ والـــرُّوحِ القُـــــــدُسْ          مِــنَ الآنَ والـى أبَــدِ الآبِـــــــــدين.

 

 

- إرحمنا اللّهُمَّ واعضُدنا. تباركْتَ، يا ابن العَليّ، يا مَن نهجتَ للبَشرِ النهجَ القويمَ إلى الآب، فسارَ الأبرارُ وراءَك جُموعاً غفيرة. هبْ لنا، ربِّ، بشفاعتِهم، أن نسلـُك سبيلهُم، ونبلغَ مبلغَهُم، فنرفعَ إليك المجدَ والشُكرَ، إلى الأبد.

 

 

           اللحن الثاني: بْعِدُنِهْ دْصَفْرُو

 

*    مِــلْءَ الأقــــطــــــارِ            تَشدو البيعة ُ الحَمْــدا

     ألــــــبَـــسـَـــهـــــــــا             ربُّــهــا المَـجْـــــــــدا

     لِــــلـْــــحَيِّ البـــاري            تَجْــثــو كلُّ الشعوبِ

     خَـــلّــصَـــــــــــهـــا             دَمُّ المـــصـــلــــــوبِ

 

**   يا ربُّ ارْحَمْــنــــا             لا تُهــمـــلنا لِلــدَّهْــرِ

     لا تَــحْـــرِمــــنـــــا              مِنْ أهْـــلِ البِــــــــرِّ

     في الضـِّيقِ عَـنَّــــا             ما انْفَكـُّوا يَضرَعون َ

     يُـــصَــــــــــلـُّــــونَ              يُــــسْــــتَــجـــابــون َ

 

*/** بِإبـــــــــراهـيـــــمَ               قُلــتَ أحْيي صادومَ

     إنْ يَـــــــلـق َ لـي               العَـشْــرَة َ الأبـــرارَ

     بالمَــرضِــيِّــيــــنَ               الأبــرارِ القِدِّيسيــن َ

     خَـــلـِّــــصْ، رَبِّ،               شَعبَك َ المُــختــــارْ

 

 

مزامير المساء

 

من المزمور 140 – 141

 

لِتُقمْ صَلاتي كالبَخُورِ أمامَك ، وَرَفعُ يَديَّ كتقدمةِ المَساء .

 

لِتُقَمْ صَلاتي كالبَخورِ أمامَك ، وَرَفعُ يَديَّ كَتَقْدِمَة المَساء. (تُعاد بعد كل مقطع)  

    

      

   * إليكَ أصرُخ ، يا رَبِّي أسرِعْ إليَّ ، أصِخْ لِصَوْتي حينَ أصْرُخُ إليك .

      

   * إليكَ عيناي ، أيُّها الرَّبُّ السَيِّدُ ،  بِكَ اعْتَصَمْتُ فَـلا تُفْــرِغْ نَـفْـــسي .

         

   * يُحـيــطُ بـي إكليـــلٌ مِــنَ الصِـدِّيـقــــين ، عِنْــــــدَما تُكـــافِـئُــــــــــني .

 

 

من المزمور 118

 

إنَّ كَلِمَتَكَ مِصْباحٌ لِخُطايَ وَنُورٌ لِسَبيلي .

 

إنَّ كَلِمَتَكَ مِصْباحٌ لِخُطايَ ونُورٌ لِسَبيلي.  (تُعاد بعد كل مقطع)

 

             

  * أقْسَمْــتُ وسَأُنْجِــزُ أنْ أحْفَـظَ أحْكـــامَ عَــدْلِكَ .

        

  * وَرِثْتُ شَهاداتِكَ إلى الأبَد لأنَّها سُــرُورُ قَلْبي .

        

  * ألمَجْدُ للآبِ والابن ِ والروح ِ القُدُس إلى الأبد .

 

 

                           لحن: سُوغِيتُو

 

     في يـــوحَنّا روحُ  اللـُّطـْـفِ          عَــذبُ  هَـمْـسِ الحَق ِّ حَـلّا

     طابَ نَفـْـســـاً  لبَّى  الأمْــرَ          فاسْتَـقــلَّ الكَنـــزَ الأغـلــــى

 

     راحَ  نَحــوَ  بِـنـتِ  البؤسِ           يَحْـليـها بالحَـلـيِ الأنْـفـَــسْ

     فــوق َ المـاءِ فـضَّ الحِـــرْزَ           حِرْزَ الروحِ الحَيِّ الأقدَسْ

 

     ذاك الهَـفـهــافُ الــرَّقــــراقُ            ثـوبُ  طـُهْرٍ قـد حَــلّاها

     مِثـلَ سِـحْــرِ هـذا الثـَّــــوبِ            لمْ تـنظـُـرْ قـط ُّ عَينــــاها

 

     مِيـــلادُ المــــاءِ والــــــرُّوحِ            والـثـَّــــــوبُ  لألاءٌ  زاهِ

     مِـنْ غــزلِ خيطـــانِ النّـورِ            مِنْ مَنـــسـوجِ نَــــولِ اللهِ

      

     هيّـــا نــشـدو فـي الإمـســاءِ            بالـتَّـسـبــيحِ للــــرَّحمـــانِ

     صَلّـــــــي عَنَّـــــــــــا أمَّ اللهِ            للــــــــــــــرَّحمان ِ كُلَّ آن ِ  

 

     نُعْلــي المَـــــجْدَ للثّــالــــوثِ            الآبِ الابن ِالروح ِ الحـاني     

     نَتْلـــو الشُّكــرَعـنْ نُعْمـــــاهُ            مِلْءَ الكَـون ِ والأزمــــــان ِ

 

 

 

- لِنَرْفَعَنَّ التّسبيحَ والمَجْدَ والإكرامَ الى الذي اختارَ الأبرارَ والصِّديقين، فرعاهُم بعنايتِه، وأمَدَّهُم بِعَونه، فبلغوا إليهِ بحياةٍ من جِهادٍ وصَومٍ وصلاة. ألصَّالحِ الذي لهُ المجدُ والإكرامُ في هذا المساءِ وكلَّ أيَّامِ حياتِنا إلى الأبد. آمين.

 

- ألمَجدُ لك، أيُّها المسيحُ إلهُنا، لأنَّك اخترتَ الأبرارَ والصِّديقين وجعلتَهُم مِلحَ الأرض، ونورَ العالم، والخَميرة في العجين، والزَّرع َ في التُربة. فنظرَ الناسُ إلى أعمالِهم الحسنة، ومَجَّدوا أباهُمُ الذي في السَّماء، وكانوا صوتَ اللهِ في ضميرِ الإنسان، يُبكِّتُ العالم على الخطيئة، ويدعوهُ إلى البِرّ، صورة  اللهِ في المادَّة، تَسمو بالبشرِ إلى ما فوق المادَّة، والمِثالَ الحيَّ للفضائِلِ المسيحيَّة.

 

       والآن نضرعُ إليك، أيُّها المسيحُ إلهُنا، ونسألك َ أن تَمنحَنا بِصلواتِهم غُفران َ الخطايا، والتّوبة الصَّادقة، والسِّيرة َ الحسنة. لِيَملِك ْ روحُك على البيعةِ المُقدَّسة، ويَغمُرْ سلامُك الكنائسَ والأديرة، فلا تنشَبَ فيها خُصومة، ولا تَفتِنَها فِتنة. وأرِحِ المَوتى المؤمنين الرَّاقدين على رجائك، فنرفعَ إليك المَجدَ والحمدَ إلى الأبد. آمين

 

   لحن البخور: صوتُ صارخٍ

 

 

1- جعلَ يسوع ُ يقولُ للجُموعِ عن يوحَنّا:

              ماذا خرجْتُم إلى البرِّيَّةِ تَنظرون

              أقصبَة ً تُحرِّكُها الريح؟

              غنُّوا اهتِفوا للرَّبْ

              هللويا هللويا

 

2- أم ماذا خرجتُم تنظـُرون؟

              أإنساناً يلبَسُ اللباسَ النّاعِم؟

              إنَّ الذين عليهم اللباسُ النّاعِمُ في بُيوتِ المُلوك

              غنُّوا اهتِفوا للرَّبْ

              هللويا هللويا

 

3- أمْ ماذا خرجتُمْ تنظرون؟ أنبيًّا؟ نعمْ وأفضلَ من نبيّ

                هذا هو الذي كُتِبَ عنه: هاءنذا مُرسِلٌ ملاكي أمامَ وَجهِك

                يُهيِّئ  طريقك قُدّامَك

                غنُّوا اهتِفوا للرَّبْ

                هللويا هللويا

 

 

- أيُّها الرَّبُّ يسوع، كريمٌ في عينيك موتُ أبرارِك: طوبى لأبرارِك وقدِّيسيك، الذين حَفِظوا لك أجسادَهم وأرواحَهُم نقيَّة ً منذ ُ الطفولة، فكانوا البَخورَ الذكيَّ أمامَك، يفوحُ ذِكرُهُم كالطيبِ في بيعتِك المُقدَّسة، مِثالا ً حيّاً لِجَميعِ المؤمنين، إمنحنا، يا ربُّ، معهم نَصيباً في ملكوتِك، فنُمجِّدَك ونشكُرك إلى الأبد. آمين.

 

 

              مزمور القراءات: رمرمين

 

**   في ذِكرى القدِّيسين َ               تــزهــو  بيعـة ُ  اللهِ

     أجـواق ُ المؤمنـيــن َ               تشـدو مِـلْءَ الأفــــواهِ

 

*    ألتيجان ُ الرَّفيعـــه ْ                كُلُّ مَجـدِ الأرضيِّــينْ

     دون أفراحِ البيعهْ                 في تذكـارِ القـدِّيـسـينْ

 

*/** أيُّها الوَجهُ الغامِـرْ                يا خَفيًّــــا لا مَنظــورْ

     في حَنايا الضّمائِرْ                إزْرَعْ حُبًّا، دَفِّـقْ نورْ

 

 

فصلٌ من رسالة القدّيس بولسَ الرّسول إلى أهل كولسِّي (1/ 21-29).

 

       أنتُم الذين كنتُمْ حيناً أجنبيِّين وأعداءً في الضّميرِ بالأعمالِ الشرِّيرة، قدْ صالحَكُم في جَسَدِ بَشريَّته بالمَوتِ، ليَجعلكُم قِدِّيسين بغيرِ عيبٍ ولا مُشتَكىً أمامه، إذا استَمررتُم على الإيمانِ مُتأسِّسين راسِخين، غيرَ مُتَزعزعين عنْ رجاءِ الإنجيل، الذي سَمعتُموهُ وكُرِزَ بهِ لكُلِّ خلقٍ تحتَ السَّماء، وجُعِلتُ أنا بولسَ خادِماً لهُ. إنّي أفرحُ الآن في الآلامِ مِنْ أجلِكُم، وأتِمُّ ما يَنقُصُ مِنْ شدائِدِ المَسيح في جِسمي، لأجلِ جَسَدِهِ الذي هُوَ الكنيسَة، التي صِرتُ أنا لها خادِماً على مُقتَضى تَدبيرِ الله، الذي أعطيتُهُ مِنْ أجلِكُمْ لأتِمَّ تَبشيرَ كلمَةِ الله، التي هي السِّرُّ المَكتومُ منذ ُ الدّهورِ والأجيال، وقدْ أعلِن الآن لقدِّيسيه، الذين أرادَ اللهُ أن يُعلِمَهُم ما غِنى مَجدِ هذا السِّرِّ في الأمم، الذي هُوَ المَسيح فيكُم رَجاءُ المَجد، الذي نُبَشّرُ بهِ ناصِحين لكُلِّ إنسانٍ ومُعلّمين كُلَّ إنسانٍ بكُلِّ حِكمَة، لكي نجْعَلَ كُلَّ إنسانٍ كامِلا ً في المَسيح. وفي ذلك أتْعَبُ وأجاهِدُ على حَسَبِ عَمَلِهِ الذي يَعمَلُ فيَّ بِقوَّة.

 

 

                    لحن:   باعوت مار يعقوب

 

*    ألعَـــــــــــــروسُ        مــنْ يــوحنّـــا          قـلـــبٌ مُـفـعَـــمْ !

     شـــادي الــرُّوحِ        انســابَ هَمسًـا          ثــمَّ رَنَّـــــــــــمْ :

     صَـــوبَ الـحَــقِّ        ألقـــي السَّـمـعَ،         القلــبَ المُلـــــهَـمْ،

     ألأهْـــلَ انـــسي،        وانسَـي شَعْـبَ         الشّــــكِّ والغَــــمّْ !

 

**   هــــذا الــــــرَّبُّ        مَولاكِ المَعبودُ          فالـــقـَـــــــــــيْـــهْ

     ألإيمــــــــــــــانَ        يَـسـقِيـــكِ مِـــنْ          نــــورِ عَـيـنيـــهْ

     إحـنــي الـــرأسَ        حتّــى الأرضِ          عنــدَ رِجـلـــيْـــهْ

     فــالأكــــــــــوان        هَمْـسُ نَـجــوى          خـلـفَ جَـفْـنَيْهْ !

 

*    صِـــدْقُ القـــولِ         مِـــلْءَ قــلــبِ          البيعَةِ انْصَــــــبّْ

     قـامَـــتْ عـنــــدَ         رَفِّ جَــفـــــنِ          النّهرِ المُلهَـبْ...

     قــد أيْـقــنْـــــــتُ         أنْ ذا عِرسي          القُدُّوسُ الـرَّبْ !

     حـيـــن أخـلــــى         الماءَ صاحَتْ:         أنـتَ المَطـْلــبْ !

 

*/** يـا مَـولــــــــودًا         قبــلَ النّـــــورِ          مِنْ حِضنِ الآبْ

     نــــوراً حَــيًّــــا         جِئــتَ الأرضَ          واللّيـــــلُ غــابْ

     لظـَّــــى الرّوحُ         مــــاءَ النّــــهْرِ          أيَّ  إلــــهـــــابْ

     إنَّ قــــلــــــــبَ         هـــذا الكـــونِ           في النّهرِ ذابْ !

 

 

صلوات الختام  

                      

فَلْنَشْكُرِ الثالوثَ الأقدَسَ والمُمَجَّدَ وَلنسجدْ لَهُ ونُسَبِّحْهُ الآبَ والابـــنَ والروحَ القُدُسَ . آمين .

كيرياليسون ، كيرياليسون ، كيرياليسون

 

قديشاتْ آلوهو ، قديشاتْ حيلتونو ، قديشاتْ لومويوتو (3 مرات )

مْشِيحُو دتِعْمِدْ مِن يوحَنُنْ ، إتْراحامِ عْلَيْن (3 مرات )

 

أبانا الذي في السماوات ...

 

- أيَّتُها العذراءُ القدِّيسة ُ مريم، إنَّ جميعَ الأجيالِ تُطوِّبُكِ. والبيعة ُ في الأقطارِ الأربعةِ تـُحيي ذِكراكُم، أيُّها الأبرارُ والصِّديقون، لأنَّكُم تَبِعتُمْ المَسيح، وحَملتُم صليبَهُ بِفرحٍ كلَّ يوم، حتّى صِرتُم معهُ روحاً واحِداً، فأصبحتُم ينابيعَ نِعمٍ وبركاتٍ لجميعِ المؤمنين. لتَكُن صلاتُكُم سوراً لجماعتِنا المُصلّيةِ المؤمنة، التي تُكرِّمُ ذِكراكُم، وأماناً وسلاماً للعالمِ كلّه، الذي لأجلِهِ تقدَّستُم. فنُمجِّدَ الآبَ والابنَ والروحَ القدُس معكم الى الأبد . آمين.

 

 


Login x