الإثنين: صلاة المساء من زمن الدنح المجيد «صلاة المساء

 

 

 

الإثنين: صلاة المساء من زمن الدنح

 

 

ألسَّلامُ للبيعَةِ ولِبَنيها

ألمَجدُ للهِ في العُلى وعلى الأرضِ السَّلامُ والرَّجاءُ الصَّالِحُ لِبَني البَشَر

 

- أهِّلنا، أيُّها الرَّبُّ إلهُنا، أن نُعَيِّدَ لك عيدَ الأنوار، عيدَ دِنحِك، بنقاوةٍ وقداسةٍ، ونكون لك أبناءً جُدُدا ً، نُسبِّحُ لاسمِكَ القُدُّوسِ في أجواقِ الأنبياءِ الذين أنبأوا بِظهورِك ونُعلِنُ سِرَّك مع يوحنّا الذي عَمَّدَك، ونشكُرُك وأباك وروحَك القُدُّوس، الآن وإلى الأبد. آمين.

 

 

- إرحمنا اللّهُمَّ واعضُدنا. يا مُبدِعَ الأكوانِ والإنسانِ بِحكمةٍ، يا مَنْ اعدَدتَ لِخلاصِنا، فشئتَ أن يكون الرُّوحُ والماءُ مَبدأ نورِنا وحياتِنا، جدِّدنا بالعمادِ من الماءِ والرُّوح، واحفظنا لك بنين نعترِفُ بثالوثِك، أيُّها الآبُ والابنُ والروحُ القُدُس، لك المجد الآن وإلى الأبد.

 

             اللحن الأول: مُورْحِيمينْ

 

*     هللويا للرَّبِ المَجدُ

 

      رَفـَّتْ في بدءِ الخلقِ      روحُ الرِّفقِ  تحضُنُ الأمواهْ

      كان الخلقُ مِنْ دَفقِ روحِ النّورِ والحياهْ

      بَدءًا لِلسِّرِّ الحَقِّ          سِرِّ الخلقِ   في تَصميمِ اللهْ

 

 

**   هللويا للرَّبِ المَجدُ

 

     فاضَ نهرٌ مِن عدنِ       يسقي يُغني  جَنّة َ الأدهـــــارْ

     يُروي أرضَنا نجني       منها أطيَبَ الأثمارْ

     غَمْرُ أنوارِ الابنِ   في الأردُنِّ   قــد  روَّى الأقطـــــارْ

 

 

*/** هللويا للرَّبِ المَجدُ

 

     رَبِّ، صُغتَ الأكوان     والإنسانَ    مِن جِسمٍ وروحْ

     جَدِّدْ صَوْغ َ دُنيانا         جَدِّدنا جِسماً وروحْ

     حتّى نَشدو الشُكران َ  مَنْ أحيانا   الآبَ، الابنَ، الرُّوحْ!

 

                      

                               مزمور 92

 

*      ألـرَّبُّ قـد مــلك َ ولبِــسَ البـهــاءْ       لبِــسَ الــــرَّبُّ العِــــــزَّة َ وتـنـطـَّـــقْ،

                                       لقد ثـُـبِـتَـتِ المَسكـونة ُ فلن تـتَـزعـزعْ.

 

**    عـرشُـــك َ ثـابِـــتٌ مـــنذ ُ البَــــدءْ       مـــنـــــــــــذ ُ   ا لأ  زَ لِ  أنــــــتَ.

 

*      رَفـعَــــتِ الأنـهــــــــــارُ يا رَب       رَفـعَـــــتِ الأنهـــــــــــــارُ صَــوتَـهـــا،

                                       رَفـعَــــتِ الأنهـــــــــــــارُ عَـجـيـجَـهـا.

 

**    ما أعظـَمَ صَـوتَ الميـاهِ الغـزيرةْ        طـُـغـيــــــانَ أمـــــــــــواجِ البَـحــــــرْ،

                                       بـلْ مـا أعـظـَــــمَ الــــرَّبَّ في العُـــلى.

 

*      شهـــــاداتُـك َ صـــــــادِقة ٌ جِـــدًّا       بِبيتِك َ تليقُ القداسَة ُ يا ربُّ طولَ الأيَّامْ.

 

*/**  ألمَجدُ للآبِ والابنِ والرُّوحِ القُدُسْ       مِــنَ الآنَ والـــى أبَــــدِ الآبِــــــــــدين.

 

 

- إرحمنا اللّهُمَّ واعضُدنا. لقد جعلتَ، يا ربُّ، في بيعتِك المؤمِنة، يوحنّا المعمدان، ذخيرة كنزِ السَّماء، اشتهاها الملائِكة ُ والأنبياءُ والرُّسُلُ والشُّهداءُ القدِّيسون: عمَّدَك في الأردُنِّ، وبذلَ عنُقهُ حُبّاً لك! وفيما نـُحيي ذِكراهُ بأناشيدَ روحيَّة، نَسألُ أنْ تكون صلاتُهُ سوراً لِشعبِك المؤمِن، يا ربَّنا وإلهَنا، لك المَجدُ الآن وإلى الأبد.

 

    

               اللحن الثاني: بْصَفْرُو دَمْقَدِمْ

 

*    أليـــــومَ قـبـَّــــــلْ               يســـــــــوع ُ آ دَ مْ

     والإثـــمَ غَـسَّـــــلْ               عــن وَجْـهِ العـالــمْ

     عــــادَ أعـطــــــاهُ               ثــوبَ التـَّـبْـــريــــرِ

     ثـَــوبـًــا سَبـــــــاهُ               كَيْــــدُ الشـِّــــرِّيــــرِ

 

**   الأنبيــــــــــــــــاءُ               عَبْــــــرَ الأدهـــــارِ

     بالــــرُّوحِ نـالـــوا               كَشــــفَ الأســــرارِ

     مِــلْءَ الأيَّـــــــــامِ               جــــــاءَ الإلـــــــــهُ

     بـــين الأنـــــــــامِ               طـــــابَ سُكنــــــــاهُ

 

*/** مَـــدَّ الـبَتــــــــولُ               يـوحنّــــا كَـفـَّــــــــهْ

     مـــاذا يَقـــــــــولُ               والسِّــــرُّ لَفـَّـــــــــهْ؟

     ألآبُ يــــوحـــــي               لِلبَــــرِّ الــــــــزَّاهي

     نــــادى بالـــرُّوحِ:               هـــذا ابـــــــنُ الله !

 

 

مزامير المساء

 

من المزمور 140 – 141

 

 

لِتُقمْ صَلاتي كالبَخُورِ أمامَك ، وَرَفعُ يَديَّ كتقدمةِ المَساء .

 

لِتُقَمْ صَلاتي كالبَخورِ أمامَك ، وَرَفعُ يَديَّ كَتَقْدِمَة المَساء .   (تُعاد بعد كل مقطع)

 

       * إليكَ أصرُخ ، يا رَبِّي أسرِعْ إليَّ ، أصِخْ لِصَوْتي حينَ أصْرُخُ إليك .

 

       * إليكَ عيناي ، أيُّها الرَّبُّ السَيِّدُ ، بِــــكَ اعْتَصَمْـــتُ فَلا تُفْرِغْ نَفْسي .

 

       * يُحيـــــطُ بــي إكليـــلٌ مِــنَ الصِدِّيقـــــين ، عِنْــــدَما تُكـــــــــــافِئُني .

 

 

 

من المزمور 118

 

إنَّ كَلِمَتَكَ مِصْباحٌ لِخُطايَ وَنُورٌ لِسَبيلي .

 

إنَّ كَلِمَتَكَ مِصْباحٌ لِخُطايَ ونُورٌ لِسَبيلي.  (تُعاد بعد كل مقطع)

 

          * أقْسَمْــتُ وسَأُنْجِـزُ أنْ أحْفَـظَ أحْكـــــامَ عَــدْلِكَ .

 

          * وَرِثْتُ شَهـــاداتِكَ إلى الأبَد لأنَّها سُرُورُ قَلْبي .

 

 

 

                         لحن: سُوغِيتُو

 

    عِنــدَ النَّـــهرِ حَـشـدٌ بــين َ           حَـبْـسِ الأنفــاسِ والنَّظـــرهْ

    ألألبـــــابُ دقـَّـتْ: هــــــذا           إبــنُ المــلكِ يَـبـغي الـــدُّرَّهْ

 

    هَـزَّتْ عـرشَ النُّــورِ مَرَّهْ           مِـنْ أمـواهِ الأرضِ قطـْــرَهْ

    كانـتْ بَردًا صــارَتْ، لمَّـا           مَسَّـتْ وَجـهَ النُّـورِ، جَمـرَهْ

 

    أيُّ شَــــوقٍ، يـا ابــــنَ اللهِ           في جَنْـبَـيـكَ بَــث َّ حَــرَّهْ ؟

    أيُّ حُــــبٍّ قـد شَهَّـــــــــاهُ           البُـــؤسُ حتّى لـــذ َّ مُـــرَّهْ؟

 

    أيُّ سِـــرٍّ بَـــث َّ الكــــون َ           في مَجــرى يَنبـوعٍ سِـــرَّهْ؟

    أيُّ لُـــــجٍّ هـــذا السِّـــــرُّ؟           خيط ُ الفِكـرِ يَخـشى غَمرَهْ!

 

    هيّا نشـــدو فـي الإمســــاءِ           بالتَّسبـــــــيحِ للــــــــرَّحمانِ

    صَلّــــي عَنَّـــــــا  أمَّ  اللهِ           للــــــــــــــرَّحمان ِ كُــلَّ آن ِ  

 

    نُعْلي المَـــــجْدَ للثّـالـــــوثِ           الآبِ الابن ِالروح ِ الحـاني     

    نَتْلــو الشُّــكـرَ عنْ نُعْمـــاهُ           مِلْءَ الكَـون ِ والأزمــــــان ِ

 

 

- لِنَرْفَعَنَّ التّسبيحَ والمَجْدَ والإكرامَ الى ملِكِ المَجدِ الذي زيَّن سابِقهُ يوحنّا بكُلِّ المَحاسِن، وشرَّفهُ ورفعَهُ بين صفوفِ الأنبياءِ القدِّيسين. ألصَّالحِ الذي لهُ المجدُ والإكرامُ في هذا المساءِ وكُلِّ أيَّامِ حياتِنا إلى الأبد. آمين.

 

- أيُّها المَسيحُ إلهُنا، يَنبوع ُ كُلِّ صلاحٍ وقداسة، يا بَحرَ الحِكمة، ومبدأ المعرفة، يا مَنْ زيَّنتَ بِروحِكَ القُدُّوسِ أنبياءَك القدِّيسين، فأنبأوا جيلا ً بعدَ جيلٍ بمَجيئِك إلينا، وزَرَعوا فينا الرَّجاءَ بالحياة، ثمَّ رقدوا، وقد تاقوا وانتظروا أنْ يُشاهِدوك ولمْ يُشاهِدوا. وفي مِلْءِ الزّمَن، جِئتَ إنساناً مَولوداً من امرأة، وما زِلتَ الله. ولمّا كُنتَ جَنيناً في حشا أمِّك العذراءِ مريَم، قدَّسْتَ الجنين يُوحنّا في حشا أمِّهِ العاقِرِ أليصابات. فارتكَضَ وابتهَجَ بلقياك، مُعلِناً أنّك الإلهُ الحَقّ.

 

       وقبلَ أنْ تَبدأ بِشارَتَك الخلاصيَّة، ما انفكَّ يَكرِزُ ويَشهَدُ للاهوتِك السَّامي، يُهيِّئ ُ الطريقَ أمامَك، ويَخطـُبُ لك البيعَة، مُعلِناً بِقولِه: هوذا يأتي بعدي مَن هُوَ أقوى مِنّي، وأنا لا أستَحِق ُّ أنْ أحُلَّ سَيرَ حِذائِه.

 

       ولمّا رآك َ آتياً إليهِ لتَعتَمِد، هتَفَ مُعلِناً أمامَ الجُموع: هوذا حَمَلُ اللهِ الذي يَرفعُ خطيئة العالم. فأهَّلتَهُ أن يَضَعَ يدَهُ على رأسِك، مبدأِ الحياة.

 

       ولمّا طرَحَهُ الملكُ هيرودُسُ في السِّجن، أسلمَ نفسَهُ إلى الموت، وقدَّمَ رأسَهُ على طبَق، وهوَ يَكرِزُ برجاءِ الانبعاثِ والحياةِ والخلاص.

 

       لذلك نَسألُ محبَّتَك، يا ربَّنا، على عِطرِ البَخور، وبصلاةِ سابقِك يوحنّا: أهِّلنا أن نُقدِّمَ لك قرابين نقيَّة ً مع جُموعِ الأنبياء، وقد تنبّأ مِثلهُم عن مجيئِك. ونمدَحَك في مَصافِّ الرُّسُلِ وقد بَشّرَ بِكَ مثلهُم وردَّ الضَّالين. ونرفعَك مع الشُهداءِ وقدِ اختلط َ بأجواقِهم وقبِلَ مثلهُم إكليلَ الدَّم. وامنحنا جميعاً أن نُسبِّحَك معهُ ونظيرَه، ونُمجِّدَ أباك وروحَك القُدُّوس، الآن وإلى الأبد. آمين.

 

 

لحن البخور: صوتُ صارخٍ

 

1-    صوتُ صارخٍ في البرِّيَّةِ أعِدُّوا طريق الرَّبْ

                     واجعلوا سُبُلَ إلهِنا في الصَّحراءِ قَويمَة ْ

                     كُلُّ وادٍ يمتلِئ ُ وكُلُّ تلٍّ ينخفِض

                     غَنُّوا اهتِفوا للرَّبْ

                     هللويا هللويا

 

2-    ألمُعْوَجُّ يتقوَّمُ وَوَعْرُ الطريقِ يَصيرُ سَهلا

                     ويتجلّى مَجدُ الربِّ ويُعاينُهُ كُلُّ إنسانٍ

                     لأنَّ الربَّ قد تَكلّمْ

                     غَنُّوا اهتِفوا للرَّبْ

                     هللويا هللويا

 

3-    ها إنَّ الفأسَ قد وُضِعَتْ على أصولِ الأشجار

                     فكُلُّ شجَرةٍ لا تُثمِرُ ثَمرَة ً جيِّدَة ً تُقطَعُ وتُلقى في النّارِ

                     فأثمِروا ثَمراً يَليقُ بالتَّوبَة ْ

                     غَنُّوا اهتِفوا للرَّبْ

                     هللويا هللويا

 

 

- أيُّها المَعمَدانُ المُختارُ يوحنّا، يا مَن بَشَّرَ بِكَ ملاك ٌ عن يَمينِ مذبَحِ البَخور، وَحَدَثتْ بِمَولِدِك المُذهِلات، وإلى البرِّيَّة قادَتْك النِّعمَة، لِتَكرِزَ وَتُهيِّئ َ الطريقَ أمامَ سيِّدِك، إنَّك مثلُ البَخورِ النَّقيِّ العاطِرِ تَفوحُ في بيعَةِ المَسيح. فاسألْ ربَّك لنا الرِضوان، ولتَكُنْ صلاتُك سُوراً لنا، الآن وإلى الأبد. آمين.

 

 

            مزمور القراءات: رَمْرِمَينْ

 

**   روحُ القُـــدْسِ تَـبنَّى               أنبيــــــاءَ قِــدِّيـســيــنْ

     حَــلَّ فـيــهِمْ وغــنَّى               سِـرًّا يفـدي العـالميـنْ

 

*    يـا روحَ الأنـبـيــــاءِ               سِـــرَّ فـادينــا غَنـِّــي 

     تَمَّـتْ لـُـقيا السَّمــاءِ               والأرضِ فــي الأردُنِّ

 

*/** أيُّها الوَجهُ الغامِــرْ               يـا خَفيًّــا لا مَـنـظــورْ

     في حَنايا الضّمائِــرْ               إزْرَعْ حُبًّــا، دَفِّقْ نورْ

 

 

 

قراءةٌ من رسالة القدِّيس بولس الرسول إلى أهلِ كولسِّي (1/ 1-8).

 

       مِن بولسَ رسولِ يسوع المسيح بمَشيئةِ اللهِ ومِنْ تيموتاوس الأخ، إلى الذين في كولسِّي القدِّيسين الإخوة الأمناءِ في المسيح يسوع. ألنعمة ُ لكم والسَّلام من اللهِ أبينا. نشكُرُ اللهَ أبا ربِّنا يسوع المسيح، مُصلّين لأجلكم كلَّ حين، إذ سمعنا بإيمانِكم في المسيح يسوع ومحبَّتِكُم لجَميعِ القدّيسين، من أجلِ الرَّجاءِ المَحفوظِ لكُمْ في السَّماوات، الذي سمِعتُم به من قبلُ في كلمةِ حقِّ الإنجيل، الذي بلغَ إليكُم كما إلى العالم كلّهِ، الذي فيه يُثمِرُ ويَنمو كما فيكُم، منذ يومَ سمعتُم وعرفتُمْ نعمَة اللهِ في الحقيقة، كما   تعلّمتُم مِنْ أبفْراسَ الحبيب، الذي هو عبدٌ معنا وخادِمٌ أمينٌ للمسيحِ يسوع من جِهتِكُم، الذي قد أخبرَنا بمحبَّتِكُم في الرُّوح.

 

 

                     لحن: باعوت مار يعقوب

 

*    يا يــــــوحنّا !         أيُّ سِـحـــرٍ           فيك َ نـاغِــمْ؟

     أيُّ كــــــونٍ           سِخْـتَ فيهِ           فِكـرًا هـائِــمْ؟

     أيُّ طَـيــــفٍ           فــي رَوْقِ           عينَيك ساهِـمْ؟

     حَـــــولَ أيِّ           لا مَـرْئــيٍّ           أنـتَ حـائِـــمْ؟

 

**   رَبِّ، مَـرأى          وَجْـهِ النّهــرِ          مَرأى راعِبْ:

     لـمَّ المُــــوجَ           عَـن جَـفنَيهِ          لمَّ التـَّـائِــــبْ!

     ثـُمَّ ارْتَـــــجَّ،          ائْـتَـجَّ  حتّى          صـارَ لاهِـبْ

     أيُّ سِــــــــرٍّ          خــلفَ هــذا          الوَهْجِ غائِبْ؟!

 

*    إنَّ الـنّـهــــرَ          فـي استِعْدادٍ          حتّـى يَلـقـــى

     مَــنْ لظـَّـــاهُ          بالنِّـيــــــرانِ          روحًــا حَـقّــا

     جـــاءَ يَـبغي          الاستِحْمــــامَ          فيــهِ النـقــــى

     يُعطي المـاءَ          طُهْرَ الرُّوحِ،         فيـهِ يـبـقـــــى!

 

*/** بالتَّمجيـــــــدِ          نَشــدو الآبَ          كُــــــــلَّ  آنِ

     نَشدو الابــنَ          رَبَّ الجـــودِ         والتَّحنـــــــــانِ

     نَشدو الرُّوحَ          نَـفْـحَ اللّطـفِ         بالشُــــــــكْرانِ

     ألثــالـــــوثَ          مِــلْءَ الكَـونِ         والأزمـــــــانِ

 

 

صلوات الختام    

                    

فَلْنَشْكُرِ الثالوثَ الأقدَسَ والمُمَجَّدَ وَلنسجدْ لَهُ ونُسَبِّحْهُ الآبَ والابـــنَ والروحَ القُدُسَ . آمين .

كيرياليسون ، كيرياليسون ، كيرياليسون

 

قديشاتْ آلوهو ، قديشاتْ حيلتونو ، قديشاتْ لومويوتو (3 مرات)

مْشِيحُو دتِعْمِدْ مِن يوحَنُنْ ، إتْراحامِ عْلَيْن (3 مرات)

 

أبانا الذي في السماوات ...

 

-  بِعمادِك، يا مُخلّصَنا، تَقدَّسَتْ ينابيعُ المياه، فأصبَحتْ حشا روحيّاً لِجِنسِنا البشريّ، منها يُولدُ أبكارُ السَّماء. إزرَعْ، يا ربُّ، في قلبِنا بِذارَ تعليمِك، وامْطُرْ علينا بِصلاتِنا ندى نعمتِك، فننمو على حسَبِ مشيئتِك، ونُؤتيَ ثِماراً تليقُ بسيادَتِك، طولَ حياتِنا، يا ربَّ الجميع، لك المجدُ الآن والى الأبد . آمين.

 

 


Login x