روحانيته لوحة مار انطونيوس سيرة حياته رسائله اقواله

مار انطونيوس الكبير

  • روحانيته

    لقد تدرّج القديس أنطونيوس في الكمال و تتطوّر اختباره الروحي يومًا بعد يوم وسنة بعد سنة في التعرّف على المسيح والاتحاد به. تابع القديس أنطونويس هدف دعوته من ا

  • لوحة مار انطونيوس

    رموز اللّوحة العصا : _ لقد استعمل الانسان العصا في البدء كسلاح و كوسيلة للدّفاع عن نفسه ضد الحيوانات المفترسة في البرية.

  • سيرة حياته

    وُلِدَ أنطونيوس في مدينة "كوما"، في صعيد مصر نحو سنة 251 مسيحيَّة، على عهد داسيوس الملك، من والدَين مسيحيَّين تقيَّين من أشراف البلد وأغنيائها. قبطيُّ الحسب...

  • رسائله

    رسالة من أنطونيوس المتوحِّد إلى الأُخوة السَّاكنين في كلّ مكان

  • اقواله

    من أقوال القدِّيس أنطونيوس الكبير أبي الرُّهبان: " لا تتحَدَّثُ بجَمِيع ِ أفكارِكَ لِجَمِيع ِ الـنـَّاس ِ إلاَّ الذِينَ لهُمْ قوَّة ٌ لِخَلاص ِ نفسِكَ".

لا تخف، آمِن فحسب الصوم، إنتباه للآخر «لا تدينوا لئلا تُدانوا» (متَّى1/7) رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي 56 للصلاة من أجل الدعوات ٢٠١9 عظة قداسة البابا بمناسبة أربعاء الرماد

أضواء

مار انطونيوس الكبير أضواء
إن "الصيام الأربعيني" لابن الله هو كناية عن دخوله صحراء الخليقة ليعيدها إلى ما كما كانت عليه قبل الخطيئة الأصليّة، أي إلى حديقة الشركة مع الله - من رسالة الصوم للبابا فرنسيس 2019 زمن الصوم الأربعيني مسيرة من أربعين يومًا ستقودنا إلى الثلاثيّة الفصحيّة، ذكرى آلام وموت وقيامة الربّ، قلب سرّ خلاصنا التوبة لا تقف عند الندم على الخطيئة ولكن يجب أن تتقدم خطوة أخرى إيجابية وهي كيف يبدأ التائب حياة جديدة مع الله - القديس باسيليوس الكبير إذا توقف ضميرنا عن التأنيب فانتبه جدًا لئلا يكون سبب ذلك كثرة خطايانا لأن العلامة الصادقة للتوبة الحقيقية هي المصالحة مع الرب بالصلاة و عمل الصالحات - القديس يوحنا السلمي إنّ الفصح، الذي يتوق إليه زمن الصّوم، هو السرّ الذي يمنح الألم البشريّ معنى، انطلاقـًا من فيض رحمة الله، التي تحقّقت في يسوع المسيح. ولذا فإن مسيرة الصّوم، باستنارتها بالكليّة من سرِّ الفصح، تجعلنا نعيش من جديد ما عاشه قلب المسيح الإلهيّ-الإنسانيّ بينما كان صاعدًا إلى أورشليم للمرَّة الأخيرة، ليقدِّم نفسه كفّارة - البابا بنديكتس الاتزان والفرح هما موقفان بإمكانهما أن يساعداننا لكي نعيش زمن الصوم في ضوء الفصح الذي هو الاحتفال بقيامتنا مع المسيح حياتنا الجديدة التي نحتفل بها لمرة واحدة وإلى الابد في المعمودية ونجددها في كل عشيّة فصحية - البابا فرنسيس الأحد 17 آذار: الأحد الثالث من الصوم الكبير: آية شفاء المنزوفة إنَّ مجدَ اللهِ يتجلّى في الإنسان الذي يعيشُ الحياة بِمِلئِها - القدِّيس إريناوس عندما نضرعُ إلى اللهِ طالبين، نكون نَحْنُ في أوّجِ قوّتِنا وهو في قِمَّة ضِعْفِهِ - القدِّيس أغسطينوس في قعرِ خَطيئتِنا يظلُّ اللهُ يَدعونا إلى المواجَهَةِ وليسَ إلى الإستسلامِ لأنّنا في المواجَهَةِ نكونُ في صَميمِ شِفاءِ الله - الأب نبيل حبشي إن الصوم هو روح الصلاة، والرحمة هي حياة الصوم. لذا فإنه يجب على من يصلي أن يصوم، وعلى من يصوم أن يرحم. وإن أراد أن يُستجاب له فعليه أن يستجيب للآخرين. وإن أصغى إلى الآخرين، أصغى الله إليه - القديس بطرس كريسولوغوس الصلاة تعيدنا إلى الله، والصدقة تعيدنا نحو قريبنا، أمَّا الصوم فيعيدنا إلى أنفسنا - البابا فرنسيس في الكنيسة ماء ودموع: ماء المعمودية ودموع التوبة - القديس أومبروسيوس

صور للذكرى

فيديو