روحانيته لوحة مار انطونيوس سيرة حياته رسائله اقواله

مار انطونيوس الكبير

  • روحانيته

    لقد تدرّج القديس أنطونيوس في الكمال و تتطوّر اختباره الروحي يومًا بعد يوم وسنة بعد سنة في التعرّف على المسيح والاتحاد به. تابع القديس أنطونويس هدف دعوته من ا

  • لوحة مار انطونيوس

    رموز اللّوحة العصا : _ لقد استعمل الانسان العصا في البدء كسلاح و كوسيلة للدّفاع عن نفسه ضد الحيوانات المفترسة في البرية.

  • سيرة حياته

    وُلِدَ أنطونيوس في مدينة "كوما"، في صعيد مصر نحو سنة 251 مسيحيَّة، على عهد داسيوس الملك، من والدَين مسيحيَّين تقيَّين من أشراف البلد وأغنيائها. قبطيُّ الحسب...

  • رسائله

    رسالة من أنطونيوس المتوحِّد إلى الأُخوة السَّاكنين في كلّ مكان

  • اقواله

    من أقوال القدِّيس أنطونيوس الكبير أبي الرُّهبان: " لا تتحَدَّثُ بجَمِيع ِ أفكارِكَ لِجَمِيع ِ الـنـَّاس ِ إلاَّ الذِينَ لهُمْ قوَّة ٌ لِخَلاص ِ نفسِكَ".

نـظام القدَّاسات خلال زمن القيامة المجيدة رسالة البابا إلى مدينة روما والعالم لمناسبة عيد الفصح ٢٠١۹ رسالة عيد الفصح لغبطة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرّاعي برنامج إحتفالات عيد القيامة المجيدة السبت العظيم

أضواء

مار انطونيوس الكبير أضواء
الأحد 21 نيسان: أحد القيامة إنّ كلّ عيد فصح هو مناسبة كي نتذكّر بأنّ القيامة ليست ما يجب أن يحدث بعد مماتنا، ولكنّها حقيقة جديدة تبدأ اليوم - ميشال هوبو كم من رجل وامرأة يخرجون بوعي من "الأنا" البيولوجيّة المصنوعة مسبقـًا ليصبحوا حقـًّا أحياء، أشخاصًا يتمتّعون بالحريّة ومسؤولين عن مصيرهم - موريس زونديل إن يوم السبت المقدّس، هو زمن فادينا، هو الزمن الّذي نتعلّم فيه أن نؤمن بفداءه حبًّا لنا، هذا الفداء الّذي لا يفهمه الموت ولا يستطيع أن يُخضعه - الأب جيمس هانفي اليسوعي. المسيح قام من بين الأموات. وقد انتصر على الموت، إنّه حقًا قام، لأنّه يساعدنا على الخروج من قبورنا كلّ يوم، للتغلّب على الشرّ، على الثقة، على أن نسامح ونفتح أيدينا، على «أن نجعل من اليوم الحاضر أوّل يوم من الباقي من حياتنا - الأب هانس بوتمان اليسوعيّ تتحوّل الظلمات إلى نور، واللّيل ينسحب أمام النهار الذي لا غروب عنده. إن موت وقيامة كلمة الله المتجسِّد هو حدث حبّ يفوق الوصف، إنّه انتصار الحبّ الذي حرّرنا من عبوديّة الخطيئة والموت. لقد بدّل مجرى حياتنا حين أفاض على حياة الإنسان معنى وقيمة متجدِّدين - البابا بنديكتس السادس عشر الموتُ والقيامة هما تَحوُّلٌ جَذريٌّ إنْ أرادَ الإنسان أنْ يَختبرَ المَسيحَ المائِتَ والقائمَ مِن القبرِ وَجَبَ عليه أنْ يتحوَّلَ تحُوُّلا ً جذرّياً. وهذا التَحوُّلُ يفترضُ الألمَ والمَوتَ - الأب نبيل حبشي

صور للذكرى

فيديو

Storiom Macromax mazar rebound