رسائله اقواله روحانيته لوحة مار انطونيوس سيرة حياته

مار انطونيوس الكبير

  • رسائله

    رسالة من أنطونيوس المتوحِّد إلى الأُخوة السَّاكنين في كلّ مكان

  • اقواله

    من أقوال القدِّيس أنطونيوس الكبير أبي الرُّهبان: " لا تتحَدَّثُ بجَمِيع ِ أفكارِكَ لِجَمِيع ِ الـنـَّاس ِ إلاَّ الذِينَ لهُمْ قوَّة ٌ لِخَلاص ِ نفسِكَ".

  • روحانيته

    لقد تدرّج القديس أنطونيوس في الكمال و تتطوّر اختباره الروحي يومًا بعد يوم وسنة بعد سنة في التعرّف على المسيح والاتحاد به. تابع القديس أنطونويس هدف دعوته من ا

  • لوحة مار انطونيوس

    رموز اللّوحة العصا : _ لقد استعمل الانسان العصا في البدء كسلاح و كوسيلة للدّفاع عن نفسه ضد الحيوانات المفترسة في البرية.

  • سيرة حياته

    وُلِدَ أنطونيوس في مدينة "كوما"، في صعيد مصر نحو سنة 251 مسيحيَّة، على عهد داسيوس الملك، من والدَين مسيحيَّين تقيَّين من أشراف البلد وأغنيائها. قبطيُّ الحسب...

رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم الإرسالي العالمي – 2018 صلاة للروح القدس روح الحقّ مع مريم دور مريم في حياة المسيحي

أضواء

مار انطونيوس الكبير أضواء
الأحد20 آيار: أحد العنصرة أحد العنصرة، أحد حلول الرّوح القدس على التلاميذ في عليّة صهيون. به تختتم الكنيسة زمن القيامة، لأن العنصرة هي ثمرة القيامة الأسمى في حياة الكنيسة، وتفتتح زمن العنصرة. بهذا العيد تفتتح الكنيسة المارونيّة زمنّاً ليتورجيّاً جديداً، هو زمن العنصرة، رمزاً للحقيقة الجديدة التي بدأت الكنيسة تحياها بعد حلول الروح على التلاميذ: زمن إعلان قيامة الرّب للكون بأسره - الأب بيار نجم إن كان لا وجود للكنيسة من دون عنصرة، فكذلك لا وجود للعنصرة من دون حضور أمّ يسوع، لأنّها اختبرت بطريقة فريدة ما تختبره الكنيسة كلّ يوم من خلال عمل الرُّوح القدس - البابا بنديكتس عيد العنصرة هو عيد تلاميذ يسوع، عيد ولادة الكنيسة، هو ابتهاج وشكر لله الذي أودع ذاته ومصيره بين يديّ البشر، واثقًا بهم، راجيًا فيهم، معتمدًا عليهم ليعلنوا أنّه محبّة، رحمة ومغفرة، حنان ورقّة، أبوّة وأمومة، حياة فيّاضة لكلّ إنسان - الأب نادر ميشيل اليسوعيّ نحن لا نعبد مريم بل نكرّمها، لأنّ العبادة هي لله وحده، ولله الثالوث المحبة - المجمع الفاتيكاني الثاني (عدد60) إكرام مريم نابع عن رضى الآب الذي اختارها أمّا لابنه بالتجسد، فهي أمة الرّبّ - المجمع الفاتيكاني الثاني(عدد 60) إن شهر أيّار يشجّعنا على التفكير في مريم وعلى الكلام عليها بطريقة مميّزة. فشهر أيّار هو شهرها، والزمن الليتورجيّ وهذا الشهر يدعونا على فتح قلوبنا أمام مريم بطريقة مميّزة" البابا القديس يوحنّا بولس الثاني

صور للذكرى

فيديو

Macromax mazar rebound